الحراك ونفسية بني اسرائبل!

بقلم المحلل السياسي والباخث الاستراتيجي

 رضا بودراع

كان لبني اسرائيل حراكا يقوده نبي لتخليصهم من العذاب والعبودية ومرحلة الاستضعاف

و كان الله قد رسم لهم مسارا استراتيجيا  نحو حلم مقدس

يابني اسرائيل ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم

فماذا فعل بنو اسرائيل ؟؟

نبيان بينهم ورأوا مهلك فرعونهم بآية معجزة  فراحوا يبحثون…يطلبون الحل عند رموز مرحلة الاستضعاف والعبودية 

فما كان الا ان اخرج لهم سامريُّهم عجلا جسدا له خوار

فما لبث ان نسفه موسى في اليم …وراح اجتهادهم في الريح

لكن بضريبته القاسية …ثم رأوا انم قد ضلوا و ضربت على جيل بأكمله المسكنة و دخلوا في تيه الاربعين سنة  حتى مات نبي الله موسى وخلفه نبي شاب يوشع بن نون غلام موسى الكليم

وتربي جيل جديد في قسوة التيه وحالة من القفار والتصحر 

ليلقي النبي يوشع نفس الحلم بين يدي الجيل الجديد

و يرسم لهم نفس المسار المقدس

لكن الجيل الجديد كأنه لم يتخلص بعد من كل اوزار العبودية !!

تركوا نبيا شابا وراحوا يبحثون عن ملك!!  ليقاتلوا!!؟؟

بعدما استنفذوا كل رموز مرحلة الاستضعاف ..لم يتوجهوا الى اجيلهم  و النبي رمز شبابهم  فراحوا عبثا ومخالفة لكل السنن يحاولون استنساخ جيل الاستضعاف وطلبوا ملكا!!

وقد كان الحلم واضحا والامر سهلا  والوعد حقا

فقط ادخلوا عليهم الباب …لم يؤمروا بشيء آخر  فقط ادخلوا عليهم الباب

فما كان قولهم الا اذهب انت ورلك فقاتلا انا ها هنا قاعدون

 انبياء معهم و  كتاب و سنة و بقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة …فتولوا الا قليلا منهم!!

إنه لا يمكن ان نقود معركة التغيير بفكر أسير

و لا يمكن ان نبلغ الحلم باستجداء رموز مرحلة الاستضعاف

انه لا يمكن ان نقود باستجداء منظومة القهر

وليس أمام هذا الجيل الا اقتحام مرحلته بنفسه

ليتحقق الوعد وينجز الحلم… وكم من فئة قليلة غلبة فئة كثيرة بإذن الله .

85 عدد المشاهدات