وقفة الجالية الجزائرية بتركيا ضد العهدة الخامسة

اسطنبول متابعات بقلم
الاعلامية عايدة بن عمر
عضو مؤسس في منظمة اعلاميون حول العالم
نظم مجموعة من  النشطاء والناشطات وافراد من الجالية الجزائرية بتركيا وقفة احتجاجية امام  مقر القنصلية الجزائرية بتركيا للتعبير عن رفضهم للعهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وتاتي هذه الوقفة استتباعا لحراك 22فيفري حيث خرج الشعب الجزائري يوم الجمعة الفارط في مختلف انحاء الولايات الجزائرية من الشرق للغرب ومن الشمال للجنوب في مسيرات سلمية مطالبين بانهاء حكم الرئيس بوتفليقة والتغيير معتبرين ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة اهانة للجزائريين خصوصا وان بوتفليقة يعاني اعاقة جسدية غيبته عن مخاطبة شعبه لسنوات عديدة

ولقد صرح الدكتور ادريس ربوح الناشط والمحلل السياسي وأحد منظمي هذه الوقفة لاعلاميون حول العالم ان الشعب الجزائري خرج ليعبر عن رفضه التام للعهدة الخامسة ويطالب بالتغيير الديمقراطي وفق الدستور تغيير يخدم المواطن والوطن الجزائري ويسرع وتيرة التنمية ويرفع من القدرة الشرائية ويفرض سلطة القانون وأكد ان تحركات الشعب والجاليات الجزائرية في الخارج متواصلة لتحقيق هدف الشعب المنشود في جزائر ديمقراطية بدون بوتفليقة
صرح الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عبد الله الرافعي أحد الحضور البارزين  “أن معركتنا الحقيقية مع منظومة الخيانة والفساد والإستبداد التي تسمى تجاوزا “نظام”
وأردف قائلا: “إن بوتفليقة أو غير بوتفليقة ما هم إلا قطعا بسيطة في هذه المنظومة التي لن تتأخر في تغيير قطعة خربة بقطعة أخرى من أجل الحفاظ على ديمومتها في الحكم نيابة عن فرنسا وتكريس الاحتلال غير المكلف بالوكالة”
ومن الحضور المحلل والمعارض السياسي المعروف  رضا بودراع والناشط محمد وعراب وجمع من السيدات والشباب الجزائريين.

2,310 عدد المشاهدات