بين يدى ارادة #الشعب (7) #رئاسيات_2019

 بقلم المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي
رضا بودراع
عضو مؤسس “منظمة اعلاميون حول العالم”
#ماهية_الوصاية
لماذا تحرص فرنسا أن يموت بوتفليقة رئيسا ؟؟
من فرض على الجزائريين أن ينتظروا موت رئيسهم ليعرفوا أين ستتجه الجزائر؟
من الذي جعل “تنفيذ برنامج الرئيس” شرطا لمن أراد قيادة البلد؟
الحقيقة بعيدة تماما عن الشخصنة !!
بوتفليقة ليس رئيسا.. بوتفليقة مشروع بناء “نموذج الدولة” العلمانية الجديدة التي ستقود البلد وتحفظ “صفة ” “التعاون مع فرنسا ” وترقيتها.وفق شروط الاستفتاء على الاستقلال المشروط 19 مارس1962  الى صفة الصداقة والدفاع المشترك بموجب اتفاقية ايفيان الجديدة المبرمة في 20/12/2008  بإمضاءه شخصيا ..
هذا النموذج للدولة لابد له من مبادئ مؤسسة على أربعة أركان:
1- البنية الفكرية: تكون عقيدة لها ، وقد مررت في استفتاء بنود المصالحة تحت مواد “أُسِيَّةُ الدولة” الجديدة التي ستقوم على مبادئ البروتوكول العالمي للحرب على الإرهاب 2003.. عوض مبادئ نوفمبر 1954..
التي قامت عليها الدولة الثورية عقب الاستقلال المشروط بصفة التعاون..
2- البنية القانونية: تضمن لها الشرعية وقد انعقدت بموجب “اتفاقية الصداقة والتعاون والدفاع” مع فرنسا، 20/12/2012 ترقية لاتفاقية ايفيان 62 التي تثبت صفة التعاون مع فرنسا للدولة الجزائرية كشرط للاستقلال..
وكما ترون أن ايفيان الجديدة تثبت صفتين جديدتين لم تثبتهما اتفاقية ايفيان الأولى (الصداقة والدفاع)!!؟
وستكون هي المنصة القانونية لتحرك الامنين و الجيشين معا لحماية امن البلدين من كل تهديد داخلي او خارجي !!؟؟
نعم هكذا ورد في البنود الاساسية وقد نشرتها ..
لكن الخطر في عدم تحديد التهديد مما يمكن ان يشمل حتى الشعب نفسه في حالة ما طالب بالتغيير !!
3-البنية الإجرائية أو التنظيمية والمتمثلة في الدستور الجديد المعدل والذي يضمن للرئيس صلاحيات واسعة ..
(سنفصل في مستويات الوصاية ..)
4-رمز النموذج :لابد لهذا النموذج الجديد من الدولة من الأب المؤسس يكون رمزا لها ويمثل مرجعية لهوية الفرد الجديدة حتى تتناغم مع هوية الدولة الجديدة ..ويستمر ذلك طول عمر الدولة ويكون للرمز قدرة حث أنا الأجيال بعد موته لتبني هذا النموذج المسخ من الدولة..
تماما كما كان من امر أتاتورك في تركيا ..
حقيقة المعركة :
ان معركتنا ليس فقط استحقاقا سياسيا او منصبا رئاسيا
أن معركة الشعب الجزائري ليس  فقط ضد زمرة عميلة اختطفت الدولة بل واختطفت شعبا كاملا
ان معركتنا ضد #منظومة_احتلال كاملة
توجب استدعاء قدرات الشعب ل #عملية_تحرير_شاملة
ولا يتسنى ذلك بعد عون الله الا #مشروع_انقاذ جاد للجزائر يكفر بدولة  الوصاية و الانتداب ليؤسس الدولة الجزائرية التامة  #الاستقلال و الكاملة #السيادة.
#نحن_الشعب
#اتفاقية_ايفيان_الجديدة
 

75 عدد المشاهدات