محمد عبد الحفيظ بين المبررين والمعزرين

بقلم الإعلامى
دكتور محمد سعيد
رئيس فرع المنظمة بتركيا
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد
(((محمد عبد الحفيظ بين المبررين والمعزرين))))
محمد عبد الحفيظ بين يدى الله
الشاب البرىء الذى تم تسليمه إلى مصر السيسى فى ظل السكوت الكامل على الأحداث التى واكبت تسليمه يوم 18 يناير لكن بعد اسبوعين اشتعلت مواقع التواصل عن هذا الشاب البرىء الذى اتهمت فيه جهات وجماعات وافراد بالتقصير والخيانة ووووالخ !!!
واليوم امتلأت الصفحات بصورته مكبلا ولن أسأل لماذا لم يتم النشر بهذه القوة قبل اسبوعين؟!! ومن هو المصدر سرب الصورة اليوم لمن قام بنشرها ؟؟!!
هذه الصورة المحزنة التى كلها الم وانكسار وخوف عشنا مثله منذ سنوات !!الم يعلم من نشرها مدى الألم والعذاب الذى سيعيش فيه اهله بعد رؤيتهم لها وفقدهم أى أمل فى نجاته وماهى الرسالة التى أراد ان يوصلها بنشره لهذه الصورة؟!!
ولن اسأل لماذا هذا الهجوم الضارى على جماعة الإخوان المسلمين؟!! ولن اسأل لماذا هذا الهجوم الضارى على تركيا واردوغان؟!!
لكن ما أريد أن اتكلم عنه هو عدم الاستفادة مما حدث للشاب البرىء وتوجيه اقلامنا للمنظمات الحقوقية فى العالم لتسليط الضوء على هذه الحادثة المفجعة حتى لا تتكرر!!
و ايضا توجيه أقلامنا بكل قوة عن الذى يحدث فى مصر وغرف التعذيب والاختفاء القصرى والقتل خارج القانون والقتل الممنهج داخل السجون بسبب الاهمال الطبى او التعذيب (التصفية )
ياسادة لابد من الاستفادة من اخطائنا ومن الأحداث التي نتعرض لها فليس السب واللعن فى الإخوان او تخوين الإخوان او أفراد فى الإخوان او فى غير الإخوان هو الحل لما حدث وإن كان هناك تقصير فعلا فدمه فى رقاب من قصر لكن لانعالج خطأ بخطأ اكبر منه وهو التلاسن ودخول اشخاص وكتائب على الانترنت يصيدون في الماء العكر أيها السادة استفيدوا من اخطاءكم! تعلموا الدرس جيدا! اكسبوا نقاط من الدولة التى تعيشون فيها حولوا الخسارة الى مكسب .
المهندس محمد عبد الحفيظ الآن هو بمكان لايعلمه إلا الله وأسأل آلله ان يحفظه ويثبته ويكتب له السلامة أيها السادة الأعزاء استقيموا يرحمكم الله .

8,633 عدد المشاهدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *