تهنئة منظمة “إعلاميون حول العالم لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولشعبها الشقيق ولشوب الأمة العربية جمعاء بفوز قطر بكأس الأمم الآسيوية

تهنئة  
رئيس التحرير
سمير يوسف 
نيابة عن مجلس الإدارة وأعضاء المنظمة فى جميع فروعها فى العالم
“هنيئا للقيادة والشعب في قطر وللأمة العربية فوز العنابي بكأس آسيا 2019 على حساب الساموراي الياباني”.والتى شرفتم العرب بهذا الإنجاز الكبير وبيوم فخرهم هذا، نتقاسم فرحة إخوتنا القطريين، ونتمنى لهم دوام النجاح والتوفيق”.
ألف مبروك لفوز قطر بكأس الأمم الآسيوية وسام شرف للشعب القطرى وفرحة عارمة لكل الشعوب العربية وصدمة وحزن لحكام دول الحصار على الشقيقة قطر العربية.
هذا وقد إستقبلت الجماهير القطرية منتخب بلادها بعد الإنجاز التاريخي بإحرازه لقب كأس آسيا 2019 بعد فوزه على الساموراي الياباني 3-1 على ملعب مدينة زايد في أبوظبي.
وحطت طائرة المنتخب القطري في مطار حمد الدولي قادمة من سلطنة عمان التي وصلها الفريق من الإمارات بعد تتويجه باللقب الآسيوي
وتوافد عشرات آلاف القطريين والمقيمن إلى كورنيش الدوحة لاستقبال لاعبي منتخب العنابي.  
رحلة منتخب قطر
تحدّى المنتخب القطري الملقب بـ”العنابي” الصعاب، منذ انطلاق بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2019، التي أقيمت بالإمارات إلى أن توّج بلقبها مساء الجمعة.
وتمثلت أبرز الصعوبات في غياب المشجعين القطريين عن التواجد في الملاعب التي خاض عليها العنابي مبارياته، بسبب الأزمة السياسية من قبل دول الحصار ضد قطر.
ورغم ذلك، نجح المنتخب القطري في قهر الصعاب، والوصول إلى النهائي والتتويج باللقب الآسيوي للمرة الأولى في التاريخ.
وحقق “العنابي”، مساء الجمعة، فوزًا تاريخيًا بالبطولة، بعد تغلبه على منافسه الياباني، بثلاثة أهداف لهدف في المباراة النهائية. 
وتعددت العوامل التي رجحت كفة قطر للتتويج بلقب أمم آسيا، ويعود السبب الرئيسي لعام 2013 حين بدأ الاتحاد القطري لكرة القدم في تنفيذ خطة طويلة المدى بالالتفات إلى اللاعبين الشباب من “أكاديمية أسباير الرياضية” في الدوحة.
وبعد عام واحد، تم تكوين منتخب من الشباب تحت 19 عامًا، بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز، وتمكن من قيادته للتتويج بلقب أمم آسيا للشباب لأول مرة في التاريخ.
وفي 3 تموز/ يوليو الماضي، قرر الاتحاد القطري للعبة تولي سانشيز المسؤولية الفنية للمنتخب الأول خلفًا لخورخي فوساتي، ليتم منحه كافة الصلاحيات الفنية والإدارية بالفريق.
وتكلل مجهود سانشيز بالنجاح في بطولة أمم آسيا، حيث أنهى مرحلة المجموعات في الصدارة برصيد 9 نقاط بعدما تغلب على لبنان بهدفين دون رد، ثم كوريا الشمالية بستة أهداف نظيفة، وأخيرًا السعودية بهدفين دون رد.
وانتزع العنابي بطاقة العبور إلى دور الـ16 (ثمن النهائي) ليصطدم بالعراق ويتغلب عليه بهدف دون رد، ليتوقع الجميع أن مشوار العنابي قد انتهى في ربع النهائي بحكم فارق الخبرات والإمكانيات بينه وبين لاعبي كوريا الجنوبية.
ورغم ذلك، كانت الكلمة العليا لقطر، حيث تمكن لاعبوه من عبور “النمور” الكورية بهدف دون رد.
وجاء الدور على المنتخب الإماراتي الدولة المستضيفة في المربع الذهبي، وتوقع البعض أيضًا أن مشوار قطر قد انتهى بحكم أنه سيصطدم بصاحب الأرض والجمهور.
ورغم ذلك، نجح القطريون في حسم النتيجة لصالحهم برباعية نظيفة والتأهل للنهائي لأول مرة في تاريخهم، في مباراة شهدت قيام بعض الجماهير الإماراتية بإلقاء زجاجات المياه الفارغة على اللاعبين.
ولم يتوقف الأمر عند ذلك فحسب، لكن قام الاتحاد الإماراتي للعبة، بتقديم مذكرة احتجاج إلى الاتحاد الآسيوي تضمنت عدم أحقية ثنائي المنتخب القطري، المعز علي (هداف البطولة) باعتباره مولودًا في السودان، وبسام الراوي المولود في العراق من تمثيل العنابي.
ولكن قبل ساعات من انطلاق المباراة النهائية للبطولة، جاء الرد قاسيًا من الاتحاد الآسيوي برفضه للتظلم وأنه من حق المعز علي وبسام الراوي، تمثيل قطر في المحافل الدولية.
واعتقد البعض أن قطر لن تتمكن من انتزاع اللقب الآسيوي باعتبارها أقل خبرة من “الساموراي” الياباني، لكن عاملي الإصرار والتصميم كانا لهما مفعول السحر في تحقيق قطر للانتصار بثلاثة أهداف لهدف، والتتويج على إثرها باللقب القاري للمرة الأولى في التاريخ.

جبلاية السيسى للصحافة المصرية
رغم الأصداء العالمية والاحتفاء الواسع لفوز قطر الأسطوري بكأس آسيا بعد هزيمة تاريخية لمنتخب اليابان، على أرض الإمارات وملعب محمد بن زايد؛ إلا أن الأذرع الإعلامية لسلطة الانقلاب العسكري في مصر لم تبد أية فرحة أو تقدم أية إشادة بأداء المنتخب القطري، بل قللت من ذلك الانتصار.
وكتب موقع صحيفة “اليوم السابع”، تحت عنوان “اللعب ع المكشوف.. شاهد غضب رواد تويتر بعد تهنئة أفيخاى أدرعي منتخب قطر المجنس”، وقالت إن هناك حالة من الغضب بين رواد مواقع التواصل عقب تهنئة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى، أفيخاى أدرعي للمنتخب القطري واصفا إياه بـ”المجنس”، ونقلت الصحيفة هجوم بعض الإماراتيين على المنتخب القطري وأمير قطر، ووصف بعض لاعبي قطر بجماعات يهود الفلاشا الذين هاجروا من الحبشة إلى إسرائيل.  
وخرج موقع صحيفة “الوطن”، بعنوان (من “يد” لـ”قدم”.. بطولات قطر ترفع شعار “التجنيس وحده يكسب”)، قائلة “مرة أخرى يعود المجنسون لحمل قطر والوصول بها إلى منصات التتويج، والحصول على الذهب، وقالت إنه في عام 2015، فاز منتخب قطر ببطولة العالم لليد بفريق ضم كتيبة من اللاعبين المجنسين.
أما موقع “صدى البلد”، فقد وضع صورة لعلم إسرائيل وكتب خبرا بعنوان “قطر تحرز أمم آسيا لأول مرة.. ولقب الكيان الصهيوني الأبرز في تاريخ البطولة”، فيما ذكر الخبر أسماء الدول التي فازت ببطولة أمم آسيا وبينها إسرائيل عام 1964، إلا أن المثير هو وضع اسم الكيان الصهيوني في العنوان بعد ذكر اسم قطر.

2,869 عدد المشاهدات

تعليق 1 “تهنئة منظمة “إعلاميون حول العالم لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولشعبها الشقيق ولشوب الأمة العربية جمعاء بفوز قطر بكأس الأمم الآسيوية

  • 3 فبراير، 2019 at 5:55 مساءً
    Permalink

    نصر جديد تحرزه المناضله قطر طر العزه قطر النضال قطرالنصروهذه المره نصرا رياضيا أمام الملايين من الشهود بالصوت والصوره ولا عزاء للحاقدين الحاسدين والكذبة الماكرين فوق انتصاراتهم في عديد من المجالات يعرفها العدو ققبل الصديق لأنه هو من
    آلمته وشعر وشعر بمراتها فهنئا لأخوتنا وأحبتنا شعب قطر وهنئا لأميرها تميم العزه والإباء والشرف

Comments are closed.