الهجرة الغير الشرعية ومكافحة الهجرة والاستعمار الجديد

 بقلم المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي
رضا بودراع
عضو مؤسس “منظمة اعلاميون حول العالم”
مصطلحين حربيين  يعكسان ابشع صور الاحتلال والاستعباد
حيث تعتبر الاقطار التي رسمها المحتل غنيمة ، والكتل البشرية داخلها ( الشعوب) هم السبي ..
فلا يجوز ان يختلط العبيد بين غنائم الاسياد الا بإذن وصك وضريبة محسوبة بعناية  مي لا تضيع قيمة الجزية المضروبة على الفرد ..
ويحميها القانون الدولي و هو مصطلح حربي ايضا سنبينه لاحقا فالإذن هنا هو (التأشيرة visa)
و صك العبيد  جواز السفر و هو درجات حسب نوعية العبيد والاسياد وللعملاء صك ديبلوماسي..
اما الضريبة فهي بدل الجواز والتأشيرة
فتعطلت حكمة الله من قوله
فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ “التوبة”
وحتى لما كانت الامة امارات وسلاطين كان الرجل يضرب اكباد الابل بينها لا احد يسأله .
وما يقصد ايضا بمكافحة الهجرة الغير الشرعية انه لا شرعية للعبيد ان يقاسموهم كامل الغنائم والا قل دخل الاحتلال واختلت ضريبة الجزية على الفرد الواحد من العبيد في الدول المحتلة .
 

133 عدد المشاهدات