أعداد هائلة من الحشرات «غير المألوفة» تغزو الحرم المكي وهجرات جماعية للطيور تنذر هناك خطب غير مألوف ما بالارض

بقلم المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي
الدكتور صلاح الدوبى
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
خروج الحشرات وهجرات الطيور جماعيا مثيره للانتباه الى انه هناك خطب ما بالارض والله اعلم
ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ {لأنفال
وقوله تعالى : (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) الروم/41 .
أظهر عدد من مشاهد الفيديو المنتشرة على السوشيال ميديا، أمس الإثنين 7 يناير/كانون الثاني 2019، عدداً هائلاً من الحشرات تغزو الحرم المكي بشكل غير مألوف.
هاجمت أسراب من الجراد مساء أمس محافظة تربة بمنطقة مكة المكرمة، وانتشرت على مساحات واسعة في المزارع والميادين العامة والحدائق وباتت تهدد بإتلاف المحاصيل الزراعية هذا العام، بسبب كثافة أعدادها التي غطت سماء المنطقة.

 

وأكدت الإمارة صحة هذه الفيديوهات، مؤكدة على  «تسخير الجهود والطاقات والإمكانيات كافة المتوافرة لدى الأمانة لسرعة القضاء على هذه الحشرات حرصاً على سلامة ضيوف بيت الله الحرام».
وحول طبيعة هذه الحشرات قالت الأمانة إن هذه الحشرة تسمى الجنادب السوداء (الجداجد)، أو ما يسمى صرار الليل، وهي من الحشرات المهاجرة، على حد قولها.
وبحسب موقع سبق السعودي، فإن جهود الفرق المتخصصة انصب على مواقع توالد تلك الحشرة وتكاثرها بغرف تفتيش الصرف الصحي ومناهل مياه الصرف المكشوفة حول ساحات الحرم المكي الشريف، ودورات المياه المحيطة بالساحات.
وخلال بحثنا على هذا النوع من الصراصير أو الجداجد كما أوضحت إمارة مكة، فإن هذا النوع من الحشرات لا يستطيع الطيران، بل تسمح له رجلاه الخلفيتان السوداوان أن يقفز مسافات تبلغ أضعاف حجمه.
وينشط الجدجد ليلاً ويحفر نفقاً في التراب أحياناً ليرتاح فيه خلال النهار، كما يقتات معظم أنواعها بالورق، لكن بعض جداجد الأدغال تقتات بالحشرات، وذلك بحك أسنانه الشبيهة بالمشط على أحد جناحيه في موضع كثيف.
من الذي أعطى السعودية الحق في تصنيف الخلق ومحاربة ثورات الشعوب؟
من الذي ينشئ في بلده مصانع تفريخ الإرهابيين المسماه بالمعاهد العلمية والجامعات الإسلامية ؟
 لست أعجب أن كل جرائمهم هذه لا تصب نتائجها في النهاية إلا بالعكس و بالضبط تماماً من مصالح آل سعود أنفسهم . فقد أدى إغراقهم أسواق العالم بالنفط الخام الأرخص من سعر الماء منذ عام 2013 و لحد الآن إلى إفلاس خزينة المملكة نفسها (و كذلك إفلاس خزائن حلفائها في البحرين و الكويت و الإمارات) الأمر الذي أجبرهم مؤخراً إلى إتباع إجراءات التقشف الرهيب داخلياً و التخطيط لبيع أرامكو في سوق لندن لقاء ترليوني دولار قريباً جداً ، و العمل حالياً على نتف ريش أغنى أمراء آل سعود المعتقلين على نحو منتقى و متقصد بحجة “مكافحة الفساد” . تصوروا أن آل سعود الغارقين من أخمص أقدامهم حتى أعلى هاماتهم في الفساد منذ أقدم زمانهم حتى يومنا هذا قد اكتشفوا فجأة الآن فقط وجود “فساد” بين ظهرانيهم ، على غفلة من الزمن ! عجبي ! سأعود لهذا الموضوع .
كل العالم يعلم بأن منظمة القاعدة الارهابية الدولية هي صناعة سعودية أمريكية انتجها زواج مصالح المال الوهابي بالسلاح و الدعم الأمريكي – ثم ما لبثت و أن انقلبت هذه “القاعدة” في كل أرجاء العالم ضد كل العرب و المسلمين شعوباً و حكاماً و أولهم آل سعود و أمريكا ؛ و مثلها فعلت داعش و شركائها وجميع النسخ المشابهة لها .
في العراق ، دفعت السعودية مع الإمارات مليارات الدولارات لبوش كي يغزو العراق انطلاقاً من أراضيها عام 2003 ، لتفضي كارثة الاحتلال الأمريكي المدمر للعراق إلى مقتل و تهجير (15) مليون إنسان ، و من ثم تسليمه لقمة سائغة لحكام إيران من الشيعة الذين يعتبرهم آل سعود أكبر أعدائهم . نفس النتيجة أسفرت عنها حروب آل سعود المدمرة بالوكالة على لبنان و سوريا ، و حصارهم الحالي ضد قطر . ذا أمر عجيب !
أما حماقات آل سعود بواسطة عبيدهم حكام البحرين ضد الحقوق المشروعة للشعب البحريني فستصب كذلك حتماً لمصلحة حكام إيران عاجلاً أم آجلاً . أي فشل رهيب هذا – المدفوع القيمة بالمليارات من دولارات خزينة دولة آل سعود ؟ و هكذا يثبت آل سعود بأنهم هم أول وآخر سلاطين في العالم ممن يتفاخرون بدفع ترليونات الدولارات لإضعاف سلطتهم بالذات علاوة على قتلهم العرب و المسلمين و تشريدهم و تجويعهم و تدمير مدنهم العامرة و رموز حضارتهم ! السؤال المهم هو : لماذا تنقلب عليهم دائرة السوء دوماً ؟
الجواب : لأن آل سعود هم من أولاد الأعراب الذين دمغهم القرآن الكريم بالنص :
” الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) !

شرور جرائمهم ضد العرب و المسلمين و العالم أجمع منذ عام 1991 و حتى يومنا هذا تشهد على ذلك في كل تفصيل . و إلا كيف نستطيع تفسير وجود أنظمة قروسطية في القرن الواحد و العشرين يحلل و يمارس عبودية البشر في دولة بلا دستور و لا أحزاب سياسية و لا مجلس أمة و لا فصل للسلطات و لا صحافة حرة و لا حريات مدنية ولا حقوق الإنسان و لا و لا و لا … ؛ نساؤها أشباح أسيرات البيوت ، و رجالها مخنوقون بفكر وهابي أحادي زائف يكمم الأفواه ؛ و العقوبات الجسدية من الجلد و الضرب بالسيف هي أساس الحكم ، ناهيك عن انتفاء كل أثر لبصيص الإبداع الحضاري و العلم الحقيقي المفيد ؟ و كيف نفسر حقيقة أن آل سعود هم أجلف و أجرم من الاقتدار على إقامة الدولة القادرة على التأثير بإشعاعها الحضاري على أي من شعوب البلدان حولها رغم الثراء الفاحش ؟ قارنوا بين السعودية و بين دول غير نفطية كماليزيا أو سنغافورا ، مثلاً – و لن أقول اليابان و كوريا و تايوان ! ما سبب كل هذا التخلف الحضاري و الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي في أغنى بلد بالعالم ؟ سبب ذلك واضح وضوح الشمس ، الا وهو أن أرض نجد و الحجاز منكودة بالحكم المطلق المستبد لآل سعود من أرباب النزق العاهر بلا أدنى وازع و لا رادع ، ممن لا يفهمون غير العمل بشعار : الدولار لم يقبل باستعبادنا له ، و القتل و التشريد في الحروب لمن يرفض عبوديتنا ! هذه هي مبادئ الأعراب الأجلاف من أبطال سبّة الحضارة البشرية على مر العصور !
خذوا مثلاً حرب الإبادة الجماعية التي يشنها آل سعود و آل زايد على الشعب العربي في اليمن منذ أربعة أعوام و حصارهم التجويعي القاتل ضده . النتيجة هي مئات الآلاف من الشهداء و الجرحى و المرضى و المشردين و عشرات المدن و القرى المدمرة ، و ما من بصيص أمل يلوح في الأفق لنهاية هذه المأساة الرهيبة . لمصلحة مَنْ يدمر هذا الشعب الأبي بأفتك أنواع الأسلحة و بأشد الحصارات إجراماً و الذي بات يهدد حياة نصف مليون انسان بالموت جوعاً و مرضاً ؟ ما جريرة شعب اليمن العظيم صاحب الأفضال التاريخية على كل العرب و المسلمين لكي تقترف بحقه كل هذه الجرائم الرهيبة ؟ هؤلاء هم أشقاؤنا : الشعب اليمني العظيم ، أهل العرب العاربة و منهم أول ملوك العرب ، و منهم قريش قبيلة النبي محمد ، و منهم أنصاره : الأوس و الخزرج ؟
 كيف يجرأ ملوك آل سعود يلبسوا ثوبا ناصعا ليس مقاسهم او ثوبهم “خادم الحرمين الشريفين” و هم يبيدون أحفاد مؤسسي الحرمين الشريفين على نحو ممنهج كل يوم ؟
الفاسد الأكبر الخبيث الملك سلمان ؛ أما الذي يترأس لجنة مكافحة الفساد المستحدثة فجأة فهو ليس سوى ابنه الحرامي القماص القاتل محمد بن سلمان ، في بلد ما فتئت الدولة فيه هم آل سعود المسيطرين على اقتصاد البلد كله ؛ و آل سعود هم الدولة المسيطرين على كل مناصبها الحساسة ! حاميها حراميها ! ثم متى أفصح طواغيت آل سعود لشعبهم المنكود بطاعونهم الأسود عن مصادر مدخولاتهم و عن نصيب كل منهم من عائدات النفط و من المقاولات الحكومية ؟ متى أفصح الملك سلمان لشعبه عن المصدر الذي اشترى منه بيوته الخاصة في لندن وحدها ، و التي تزيد أقيامها على ملايين الدولارات ، ناهيك عن قصوره الملكية في أغلى بقاع فرنسا و المغرب …ألخ ؟ و من أين حصل ابنه القاتل الأشر محمد بن سلمان على نصف مليار دولار لشراء يخت طوله (440) قدماً فقط ؟ ناهيك عن أنه هو من اشترى لوحة “مخلص العالم” لدافنشي، التي بيعت بأكثر من 450 مليون دولار بمزاد علني
جريمة قتل خرقت كافة القوانين السماوية والوضعية
الكاتب الصحفى السعودى جمال خاشقجي قتل خنقا بوضع كيس نايلون على راسه وآخر ما نطق به : “أنه يخاف فوبيا الإختناق ” وأعقبها بقوله بأنه يختنق وعملية الخنق استمرت 4 دقائق بينما عملية التقطيع استمرت 15 دقيقة تولاها رئيس قسم الطب الشرعي صلاح محمد علي الطبيقي .
وقد قال النائب العام السعودي بأن العملية مخطط لها وقد قتل خاشقجي داخل القنصلية . واختلفت الروايات الرسمية حول قتله فالرواية الأولى قالت إنه قتل خلال شجار والرواية الثانية أنه مات أثناء كتم نفسه .
والتسريبات حول تذويب الجثة بالأسيد في بيت القنصل خرقت كافة القوانين السماوية والوضعية وكافة الأعراف الديبلوماسية الأخلاقية .
و لهذا فإن وقائع التاريخ المشهودة ما انفكت تثبت للعرب في كل مكان و على نحو مضطرد بأن الحرب و الفساد هو آل سعود ، و أن آل سعود هم الحرب و الفساد ، و أنه بدون الثورة الشعبية ضد تسلطهم الغاشم فإن حربهم و فسادهم في كل بلاد العرب قائم و يزيد

11,763 عدد المشاهدات

تعليق 1 “أعداد هائلة من الحشرات «غير المألوفة» تغزو الحرم المكي وهجرات جماعية للطيور تنذر هناك خطب غير مألوف ما بالارض

  • 9 يناير، 2019 at 7:56 مساءً
    Permalink

    لم يفهم ابناء سعود الاغبياء اشباه الاميين المفهوم الحقيقي لتوفير هذه الثروات الخياليه التي انفقوها وما زالوا ينفقونها علي نزوات تافهه سيسالون عليها يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتي الله بقلب سليم.فلوا توفر واحد غي المائه مما توفر لابناء سعود الاميين الاغبياء لجعلوا بلادهم واحه غناء في ةكل الميادين العمرانيه والثقافيه والعلميه والحضاريه ولكانت بلاد الحجاز هي المركز الحضاري الأول في ااشرق الأوسط بما حباها الله من النعم والثروات ولكنه الجهل فقد كان ملوك الجاهل الاكبر والسفاح الاول الداهيه عبد العزيز خاءن امته ودينه عليه من الله ما يستحق فقد كان سندا وحليفا للانجايز ولم يكن لديه مانع من اخذ اليهود ارض الاقصي ولم يهتم بالعلم ىلم يعمل علي نشره والرقي به بل كان جل همه النساء وانجاب الجهلاء من اولياء العهد الذين لم يكون الا علي شاكلته وبنفس تفكيره القبلي المنغلق علي متاع شخصه ولميكن علي باله من يحكمهم من المسلمين

Comments are closed.