حفلات الغناء بالمدينة المنورة! …ردة في جوف الكعبة

بقلم الشاعر 

طه متولى رضوان
هل ضاقت عليكم جزيرة العرب حتى تقيموا هذه الحفلة في مدينة الحبيب المصطفى”.
“هل ضاق عليكم الربع الخالي يا عربان الجزيرة، حتى تقيموا الحفلات عند أرض النبي والصحابة الأبرار”.
تسبب حفل فني ما زالت فعالياته مستمرة، لعدد من المطربين اللبنانيين،أقيم ضمن فعالية مهرجان “شتاء طنطورة”، الواقعة ضمن محافظة المدينة المنورة، بجدل كبير وردود فعل غاضبة ورافضة من لدن عدد من المدونين والنشطاء السعوديين والعرب.
وسبق هذا الحفل مشاهد رقص مختلط وطرب وموسيقى صاخبة، بمدينة “الدرعية” السعودية القريبة من العاصمة الرياض، ضمن مهرجان افتتاح مسابقات “فورميولا الدرعية” قبل نحو أسبوعين، حيث أثار ردود فعل غاضبة ورافضة.
اشتهرت منطقة طنطورة العلا السعودية على مدى التاريخ بآثار “مدائن صالح” المعروفة بـ “الحجر، مملكة دادان” ومآثر تاريخية أخرى، لكنها اليوم باتت على كل لسان إثر حفل نظمته المغنية اللبنانية ماجدة الرومي الجمعة ليلا، وأثار ضجة داخل المملكة وخارجها.
الضجة سببها أن الحفل نظم لأول مرة على الأراضي السعودية، وفي منطقة قريبة من المدينة المنورة، وهو ما اعتبره رواد بمواقع التواصل الاجتماعي “تعديا على مقدسات المسلمين”.
وكانت فرصة لكثيرين بينهم السياسي التونسي ومدير قناة المستقلة الهاشمي الحامدي لمطالبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتسليم الحرمين الشريفين لإدارة إسلامية دولية محافظة.

ردة في جوف الكعبة
==============
افعلْ ما  شئتَ  و لا تخجلْ
فالكلّ  سيخرسُ  يا سلمان
وابنِ  الهندوسَ  على  مهلٍ
وارفعْ  في  الحرمْ الصلبان
و اهدمْ  إن    شئتَ   مآذنَنا
و  امنعْ    أن    يُرْفَعَ     أذان
وارسمْ في الأقْصى هيكلَهم
أرجِعْ    إن   شئتَ    الأوثان
فشيوخك   ماتوا   من   زمن
و  أحلوا      زيف     البهتان
فلعيد  الحب  (كما  زعموا)
آيات        ضمن       القرآن
و الموسيقى   أضحت   ذِكْرًا
و   الخمرُ     شبيهُ     الرمان
رتّل   إن     شئتَ    أغانيهم
وتمايلْ  في حضنِ الشيطان
جاوزتَ     بفعلِك     شارونًا
و  هدمْتَ   جميعَ    الأركان
باليمن      قتلتم       عزتنا
و الفرس    أعادوا   النيران
و بسوريّا    صرخةُ     طفلٍ
و صممتم    عنها     الآذان
و  بمصرٍ    أرسيتم     ظلمًا
و  أعنتم     كلب     الرومان
لا   يُعلمُ   كفرٌ    في   الدنيا
إلا     و     لديكَ      العنوان
فاعلمْ  يا     خادمَ   صهيونٍ
أنك      خوّان      و     جبان
و  بأن  الشمس   إذا   غابت
فستسطع  في  خير  الأكوان
و   بأن      الحق      لمنصور
و  سيشرق    فجر     الإيمان
وغدا    ستحاسبُ   كالحمقى
و  غدا    سيزول     السلطان
طه رضوان

كما اشتعل تويتر بتعليقات السعوديين الرافضين لتنظيم الحفل، وأعلنوا التبرؤ إلى الله من تنظيمه ببلادهم التي اعتادت على تحريم الغناء لعقود.
أما منظموا الحفل فقد حرصوا من جهتهم على الإشادة بحفل الرومي على الحساب الرسمي للمهرجان بتويتر، وبثوا مقاطع فيديو للمغنية بينها مقطع تؤدي فيه إحدى أغانيها، وعلقوا على ذلك بقولهم “غنت ماجدة، فلانت جبال العلا طربًا، وتفاعلت عبقرية الأداء مع جمال الحضور وسحر المكان”.
“لا يليق”
المثير بقصة الحفل الغنائي أن وسائل إعلام سعودية نقلت أن الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون داود الشريان أمر بـ “بإبعاد مدير القناة الأولى من منصبه” والسبب “قيام القناة ببث فعالية لا تليق بها” بحسب موقع سبق السعودي.
والفعالية التي لا تليق بالقناة كانت هي البدء ببث حفل الرومي، قبل أن يُقطع فجأة.
تناقض غريب !!!!! 
وبحسب قول ناشطين سعوديين على تويتر “فإذا كان نقل الحفل لا يليق بالقناة، فكيف يليق تنظيمه في السعودية، وبمنطقة قريبة من قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

5,729 عدد المشاهدات

تعليق 1 “حفلات الغناء بالمدينة المنورة! …ردة في جوف الكعبة

  • 3 يناير، 2019 at 7:36 مساءً
    Permalink

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ”
    خسئوا وخابت مساعيهم ،
    صحيح اذا لم تستحِ فافعل ما شئت
    حسبنا الله ونعم الوكيل

Comments are closed.