Blockaded Qatar to pull out of Saudi-dominated OPEC الأسباب الحقيقية لانسحاب قطر من منظمة أوبك التى تسيطر عليها المملكة العربية السعودية

تقرير إعداد
فريق التحرير
لأسطورة “الفزاعة”، التي كان قدماء المصريين أول من استخدمها تاريخيًا، أصلٌ لا يروى كثيرًا، فيُحكى قديمًا أن مزارعًا امتلك أرضًا لا مثيل لها بين كل الأراضي المجاورة؛ طقسٌ مثاليٌ للزراعة ومياه غزيرة وتربة شديدة الخصوبة؛ ولذا كان بديهيًا أن تجلب للمزارع ثروة طائلة، وكان بديهيًا -أيضًا- أن تكون مطمعًا لكثير من اللصوص وقطاع الطرق.
 تقول الأسطورة إن سبعة من اللصوص دأبوا على الاستيلاء على ثروة المزارع تاركين له الفتات؛ إلا أن المزارع ثار عليهم ذات يوم حتى أعاد ملكية أرضه كاملة، لتمر سنوات أخرى ظل يراكم فيها ثروته ويدافع عنها، من اللصوص تارة ومن الطيور والزواحف تارة أخرى؛ واقفًا في قلب أرضه دومًا حاملًا عصا غليظة وفأسًا وبندقية، يهزمونه مرة ويهزمهم مرات بأسلحته الرادعة في ذلك الوقت؛ إلا أن زيادة الهجمات أوحت بالخطر الوشيك، حتى حولت المزارع إلى شخص أقرب إلى الموت من الحياة، قبعة مهترئة تغطي رأسه المتدلي، فاردًا ذراعيه المحطمتين، واقفًا وسط أرضه لا يحرك ساكنًا ليفقد السيطرة عليها بالكلية، متحولًا إلى ما عرفناه فيما بعد بالـ”فزاعة”.
لا شك أن الظروف الحالية تكشف أن السعودية وأوبك في أضعف حالتهم، فمع تراجع الرياض بات يثار تساؤلات عن مستقبل أوبك نفسها في ضوء أن المملكة هي القوة الدافعة لها منذ إنشائها قبل حوالي 60 عامًا، فالمنظمة التي كانت تسيطر على ثلثي صادرات النفط الخام في العالم وتنظيم عمليات الإنتاج والسيطرة على الأسعار، باتت فاقدة للسيطرة تقريبًا على كل شيء، سواء العرض أو الطلب، وكذلك الأسعار.
الإعلان المفاجئ من قبل سعد شريده الكعبي، وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة يلقي مجددا بظلال الشك حول جدوى الدور الذي تلعبه “أوبك” في أعقاب احتياجها لدول غير أعضاء بها للدفع باتجاه خفض مستويات الإنتاج في العام 2016 بعد انخفاض الأسعار لأقل من 30 دولار للبرميل.
 هكذا استهلت شبكة “سي بي إس نيوز” الإخبارية الأمريكية تقريرا سلطت فيه الضوء على القرار الذي اتخذته السلطات القطرية بالانسحاب من منظمة الدولة المصدرة للنفط “أوبك” بدء من يناير المقبل، في خطوة تجيء قبيل أيام من الاجتماع الحاسم الذي ستعقده الأخيرة بشأن خفض مستويات الإنتاج.
 وأعلنت دولة قطر، البلد الخليجي الغني بمصادر الطاقة، اليوم الإثنين أنها ستنسحب من “أوبك”، لتجمع في ذلك بين طموحاتها في زيادة إنتاجها خارج القيود التي تفرضها المنظمة على أعضائها، وبين سياسة إهانة “أوبك” التي تسيطر عليها المملكة العربية السعودية، في ظل مقاطعة خليجية اقتصادية ودبلوماسية بزعامة الرياض للدوحة.
 وقال تقرير “سي بي إس نيوز” إن إعلان قطر يعد أيضا المرة الأولى التي تغادر فيها دولة شرق أوسطية “أوبك” منذ تأسيس الأخيرة في العام 1960.
 ونسبت التقرير لـ الكعبي قوله إن الدوحة، عضو في نفط منظمة الدول المصدرة للنفط منذ العام 1961 قررت مغادرة “أوبك” للتركيز على إنتاجها من الغاز الطبيعي، مضيفا أن بلاده أبلغت المنظمة بالقرار.
وقال الكعبي: “هذا القرار يعكس رغبة دولة قطر بتركيز جهودها على تنمية وتطوير صناعة الغاز الطبيعي، وعلى تنفيذ الخطط التي تم إعلانها مؤخراً لزيادة إنتاج الدولة من الغاز الطبيعي المسال من ٧٧ إلى ١١٠ مليون طن سنويا.”
وأفاد الكعبي أيضا بأن قطر ترغب في رفع إنتاجها النفطي من 4.8 مليون برميل من الخام، ما يعادل 6.5 ملايين برميل يوميا.
وأضاف “عكفت دولة قطر خلال السنوات الماضية على وضع ملامح استراتيجية مستقبلية ترتكز على النمو والتوسع في قطر وخارج قطر.”
 قطر التي لا يتجاوز تعداد سكانها 2.6 ملايين شخصا، والتي يشكل القطريون الأصليون بها نسبة حوالي 10% من إجمالي عدد سكان البلاد، كانت قد اكتشفت حقل الشمال في 1971، وهو نفس العام الذي حصلت فيه على استقلاها.
 ويشكل الغاز الطبيعي المسال، إلى جانب النفط الخام، المصدر الأساسي للثروة في قطر، الإمارة الخليجية التي تتمتع بأعلى دخل للفرد في العالم.
وأشار التقرير إلى العلاقة المتوترة بين أعضاء المنظمة، من بينها تلك القائمة بين الدوحة والمملكة العربية السعودية- العضو الرئيسي في “أوبك”.
 وفرضت السعودية حظرا اقتصاديا خليجيا ضم كلا من الإمارات والبحرين- ومعهم مصر- على دولة قطر في يونيو من العام الماضي، كما قطعت العلاقات الدبلوماسية مع الأخيرة، متهمين إياها بدعم الجماعات المسلحة والتقرير المثير للجدل من إيران، البلد الشيعي والخصم الإقليمي للرياض.
The tiny, energy-rich Arab nation of Qatar announced on Monday it would withdraw from OPEC, mixing its aspirations to increase production outside of the cartel’s constraints with the politics of slighting the Saudi-dominated group amid the kingdom’s boycott of Doha.
The surprise announcement from Qatar’s minister of state for energy affairs, Saad Sherida al-Kaabi, again throws into question the role of the cartel after needing non-members to push through a production cut in 2016 after prices crashed below $30 a barrel.
It also marks the first time a Mideast nation has left the cartel since its founding in 1960.
In a statement, al-Kaabi said Qatar, the world’s largest exporter of liquified natural gas, planned to increase its exports from 77 million tons of gas per year to 110 million tons. He also said Qatar wants to raise its oil production from 4.8 million barrels of oil equivalent a day to 6.5 million barrels.
“In light of such efforts and plans, and in our pursuit to strengthen Qatar’s position as a reliable and trustworthy energy supplier across the globe, we had to take steps to review Qatar’s role and contributions on the international energy scene,” al-Kaabi said in a statement.
There was no immediate comment from Vienna-based OPEC, which is to meet this month and discuss possible production cuts.
Qatar, a country of 2.6 million people where citizens make up only about 10 percent of the population, discovered the offshore North Field in 1971, the same year it became independent.
It took years for engineers to discover the field’s vast reserves, which shot Qatar to No. 3 in world rankings, behind Russia and Iran, with which it shares the North Field. It’s also made the country fantastically wealthy, sparking its
Qatar’s wealth also has seen it take on a larger importance in international politics. Its political stances have drawn the ire of its neighbors, particularly Saudi Arabia, OPEC’s largest exporter.
How it came to this: The blockade
In June 2017, Bahrain, Egypt, Saudi Arabia and the United Arab Emirates began a boycott of Qatar in a political dispute that continues to this day
Qatar has long been the non-conformist of the region, an upstart that often refuses to go along with Saudi Arabia and the United Arab Emirates. In the mid-nineties, Qatar started the satellite news channel Al Jazeera, which has been a major irritant to autocratic regimes across the Arab world, but as “60 Minutes” reported last year, the list of complaints from Qatar’s neighbors goes deeper.
Asked by “60 Minutes” about his neighbors’ accusations that Qatar supports terrorism, in the form of backing for the Muslim Brotherhood group, and relations with Iran, Qatari Emir, Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, refuted the allegations and said his nation was being singled out for it’s progressive and independent stance.
“Iran is our neighbour,” Sheikh Tamim said. “And by the way, us as a country, we have lots of differences and foreign policies with Iran, more than them. But let me tell you one thing Charlie; When those countries, our brothers, blocked everything. Blocked medicine, blocked food, the only way for us to provide food and medicine for our people was through Iran. And when they talk about terrorism, absolutely not. We do not support terrorism.
In July 2017, after a year of talks, Qatar finalized an agreement with the U.S. to combat terrorism financing.
But that didn’t sway the blockading countries. Saudi Arabia and the other blockade enforcers demanded that Qatar shut down Al Jazeera and pledge not to support Islamist groups.  
“Our sovereignty is a red line,” Sheikh Tamim said. “We don’t accept anybody interfering our sovereignty. When you tell me to close a channel like Al Jazeera, history will write one day in 50, 60 or 70 years how it changed the whole idea of free speech in the region.”
“They don’t like our independence, the way how we are thinking, our vision for the region,” the Sheikh told CBS New. We want freedom of speech for the people of the region. And they’re not happy with that.”
CBS News
 
 

4,888 عدد المشاهدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *