لماذا يزور بن سلمان تونس والجزائر

بقلم االمحلل السياسي والخبير الاسنراتيجي
  رضا بودراع
عضو منظمة اعلاميون حول العالم  
اولا لماذا تونس ثم الجزائر؟
١- تونس المعبر الاستراتيجي للشمال الافريقي واستقراره استقرار كل الشمال ومرور بن سلمان اولا فيها موزعا بعض الرز لشراء ود الجزائر المتأثرة بقرارات السعودية في اسعار النفط  (كلفنا الكثير )
٢- مفتاح التهدئة بين السعودية وايران في الجزائر (لاعتبارات اتركها لمقال متخصص)
٣- يحاول بن سلمان( بتوجيه ترامب على الاغلب) ايجاد وسيط يوازي مستوى القوى المتصارعة فيمكن توصيف الدول الثلاثة انها اقليمية وارتكازية
٤- بن سلمان او لنقل ترامب يعلم مكانة الجزائر في المشروع الايراني وانه اذا لم تقبل ايران دور الوسيط الجزائري فقد تخسر الوساطة والوسيط ..تهديد يعني ..
او قل مقايضة لايران بصيغة  “اليمن مقابل الجزائر”
٥- الجزائر بلد نفطي وغازي ويعاني من تدهور الاسعار بشكل يهدد بافلاس الخزينة ..ايران تعاني من حصار كبير والسعودية تحاصر قطر ..الصيغة الثانية
فلنخفف الحصار عن الجميع” مقابل دعم تماسك العائلة الحاكمة ..وطبعا هنا نلمس اصابع ترامب بوضوح
٦- السعودية مولت الانقلاب في الجزائر في التسعينات  واسندته لوجستيا ..بن سلمان كأنه ياتي طالبا رد الجميل والاسناد المقابل
٧- ترامب يعلم العلاقة الحقيقية بين فرنسا وجذور الثورة الايرانية (راجع دراستي في ذلك ) طلب ترامب بدور من فرنسا لانقاذ بن سلمان سيهيج عليه الكونغرس اكثر والصحافة المستاءة من موقفه من مقتل خاشقجي ..
الحل ياتي الطلب من تحت ..من مناطق النفوذ الفرنسي
وهي فرصة لبن سلمان  لاعطاء اليد السفلى لها واعترافه بمكانتها الاستعمارية  (يعرف من اين تؤكل لحم الكتف)
السؤال الان وهو الاهم بالنسبة للجزائريين
ما مدى دهاء الوسيط الجزائري في ادارة الازمة وتحقيق المكاسب ؟؟؟
من السعودية:
 (يجب ان يكون حاضرا في ذهنه ان بن سلمان جاء لينقذ رأسه ..وهو مستعد للكثير من التنازلات )
١- طرح مسألة التلاعب باسعار النفط ضد ايران وروسيا دون مراعاة الجانب الجزائري وايجاد صيغة تضبط ذاك وتعويضات الخسائر السابقة
٢-طرح مسألة الزحف العسكري من القرن الافريقي وصولا الى الساحل جنوب الجزائر
٣- طرح مسألة عسكرة البحر الاحمر وما له من تداعيات على امن الجزائر
٤- كبح جماح السيسي وعنترياته في ليبيا و تهييج خليفة حفتر ضد الجزائر
٥- كبح الامارات في دعم جماعة الماك الارهابية في الخارج ونشر المرتزقة في ليبيا والساحل الافريقي .
(اذكر ان كل هذا لاشيءمقابل رأسه ..وترامب براغماتي سيتفهم كل ذلك ..بل سيشكرهم )
من ايران :
مقابل تخفيف الحصار  وتبريد جبهة اليمن ستحصل على التحكم في الشأن الداخلي بسبب تدهور العملة والمعيشة
كما سيكسبها وقتا حيويا  في التفاوض بشأن الملف النووي
لذلك على الوسيط الجزائري ان يرفع السقف
١- مراجعة ايران للقتل المكثف لاهل السنة في سوريا
(استبعدها لان النظام يعتبر بشار شرعي والمقاومة ارهاب
لكن ما اكتبه مقترحات… )
٢- نقل التقانة “التقنية” الاستراتيجية خاصة في الصواريخ وتكرير النفط
٣- كبح ايران لخلايا دعم التشيع في الشمال الافريقي والجزائر خاصة
٤- التأكيد على ان استهداف الحرمين خط احمر
٥- تأمين حضور الجزائر كطرف مراقب لكل المفاوضات المتعلقة بالملف النووي الايراني
(اذكر ان هذا لا يذكر امام ما يمكن ان يوفره الوسيط الجزائري من خدمات حيوية اذا استطاع تبريد جبهة اليمن ..والوصول الى اتفاق معقول لاسعار النفط..داخل الاوبك طبعا .)
اذكر ايضا انني و برأيي الشخصي ارفض ان يقدم اي وجه دعم للقاتل وان مكانه المحكمة ..
وان الجزائر ستتورط اخلاقيا بانقاذه .
 
 

1,386 عدد المشاهدات