العبودية الحديثة وسرقة المغتربين فى نظام الكفالة المعتمد في مملكة ابو منشار

بقلم الإعلامى
مهندس سعيد عثمان
اللأمين العام لمنظمة “إعلاميون حول العام”
وصلنا عديد من الرسائل المرسلة الى “منظمة إعلاميون حول العالم” اغلبها شكاوى عن الكفيل فى بلاد الخليج ولقد قرأتها ورأيت أن بها نقد هادف لهذا النظام الإستعبادى المقيت ، كما وجدت بها نصائح قيمة تهم كل من يريد السفر إلى بلاد الكفيل وقد يستفيد منها قبل سفره ، كما أحب التنويه إلى اننى لم أنشر هذا البحث عن الكفيل إلا بعد طلب شخصى من كتاب هذه الرسائل بنشرها تحمل اسم وعنوان وتليفون المرسل .
ولقد وفقنى الله للكتابة فى قضية “الكفيل” التى أرقت راحة الكثير من المصريين فى دول الخليج على مدار السنين الماضية ، و ذلك بعد أن عانيت شخصيا منها و ما زلت أعانى ، و قد سافرت للمملكة للعمل و واجهت المشكلات نفسها وايضا لم احصل على راتبى لعديد من الشهور.
و أكتب الآن و أنا حبيس الغربة ، لم أحصل على مالى و لا حقوقى و لا يوجد لدى عمل أو دخل ، و أشعر بالمهانة و سوء المعاملة على الرغم من أننى مهندس أتيت للعمل هنا و خدمة هذه الأرض إلا أننى صدمت بنظام ” الكفالة” أو ” العبودية الجديدة ” ، و الذى يعطى حقوقا للخليجى ابن البلد قلما تقع فى يد من يقدرها أو يتقى الله فيمن عنده.

المملكة وهادم الحرمين الشريفين
هل وصل الحال بمهد الاسلام ومهبط الوحي والذي يدعي القائم علي الامر فيه ان يسمي نفسه بخادم الحرمين هل وصل الامر بهذا البلد ان يصبح ولي الامر فيها ان يكونوا قتله بالامر المباشر كما حصل حتي مع احد رجالها الخاشقجي ولم يتولقف الامر عند ذلك الحد ىبل اصبحت هذه المملكه نموذج للظلم واكل الحقوق ولن اتطرق الي موضوع ما حدث باسم مكافحة الفساد بالقبض علي الامراء وكبار رجال الاعمل وابتزازهم تحت التهديد او حتي التعذيب والقتل في بعض الحالات وكان الأولي بولي الامر اسناد الامر الي القضاء ليكون الإصلاح ومكافحة الفساد طبقا لضوابط شرعيه تستند الي ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله والقوانين التي تنظم العلاقات بين الماطنين ودولة الإسلام.وما يهمنا هو ليست هذه الفئة ولكن ما يهمنا هو ان هناك الآلاف ممن ساقتهم ظروف الحياه ان يكونوا ممن ساهم وعمل علي بناء هذه المملكه وما زال ونفاجئ بان كبريات الشركات بل وكثير من الامراء من رجال الاعمال وكبار التجار لا يدفعون اجور العاملين لديهم تحت حجج واهيه لا يجب ان تكون سببا في وقف دفع مرتبات واتعاب هذه العماله من اطباء ومهندسين وفنيين وعمال وباءعين….الخ وهاهم قد تم الاستغناء عن الكثيرين منهم وهم بدون عمل ولهم مستحقات لدي شركاتهم  وهم الان بدون عمل ويعيشون علي حسابهم ومن اللحم الحي يدفعون تكاليف انتظار صرف مستحقاتهم في السعوديه ما اراه مناسب في هذا الموضوع هو ان تقوم الدوله التي يدفع ولي عهدها 500ملين دولار للوحه فنيه و600مليون ليخت و300مليون لقصرر في فرنسا لن يسكنه هذه الدوله عليها ان تدفع مستحقات من عمل وسواهم وما زال يبني هذا البلد ثم تقوم هذه الدوله بمحاسبة الشركات والاشخاص والمؤسسات المديونه للعاملين فيها فان لم يتم ذلك فاننا نحن منظمة اعلاميون حول العالم سنقوم بتوكيل ممن يريد ان يفوضنا في المطالبه بحقوقه بالمستندات لرفع قضيه في محكمه دوليه علي دولة المملكه التي تتقاعس عن اخذ الداءنين لحقوقهم من الشركات والافراد بل والعمل علي ضياع حقوقهم.
بداية لمن لا يعرف ما معنى ” الكفيل ” و نظام الكفالة ، فهذا يعنى أنه عند ذهابك للعمل بالخليج يكون لك من أبناء البلد من هو مسئول عنك و عن تحركاتك و أن يوفر لك أيضا التأمينات اللازمة.
و هناك فرق كبير بين المفترض من نظام الكفيل ، و بين الواقع الأليم الذى يحدث فعليا ، بسبب سوء استخدام الكفيل لحقوقه التى ضمنها له القانون ، و عدم مراعاة الله فيمن يعملون عنده.
يكفى أن أذكر أن من أشهر الأشياء التى ستقال لك و أنت ذاهب للعمل فى السعودية ممن سافر من قبلك ” خللى بالك طويل يابنى و مافيش مشكلة لو قعدت كام شهر ما تقبضش و أهو كله بيبقى كده و واحدة واحدة سايس الكفيل عشان تاخد فلوسك أو حقك ! ” فقد أصبح ذلك انطباعا طبيعيا عن الكفلاء.
و مع العلم أن المملكة تطبق الشريعة الإسلامية فى المعاملات ، وهذا من أفضل الأشياء ، إلا أن كثير من الكفلاء لا يراعون الله فى مكفوليهم ، وقد أتى ببالى حديث رسول الله – صلى الله عليه و سلم – ” أعط الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ” ، و لكن يبدو أن هذا الحديث لم يصل للكثير من الكفلاء بعد!
فمن الطبيعى هنا أن تتأخر الرواتب فى الكثير من المصالح و الأعمال على الرغم من أن الكفيل قد يربح الملايين من وراء العمالة ، إلا أنه قد أصبح مرضا عضال فى عقل الكثيرين منهم إلا من رحم ربى.
تأشيرة حرة !!
لفظ ستسمعه كثيرا قبل أو ربما بعد أن تأتى إلى هنا ، و حدث و لا حرج فمعنى فيزا حرة هو أنك تدفع للكفيل مبلغ من المال تقومان بالاتفاق عليه و بعد ذلك تذهب للعمل بعيدا عنه و لا تراه إلا فى أوقات الحاجة إليه كتجديد الإقامة مثلا.
و طبعا هناك فى الأمر خدعة و أضحوكة ، فالخدعة أنك لست حرا فأنت ما زلت تحت رحمة الكفيل و الذى فى بعض الأحيان ينتهز الفرصة ليستغلك أكثر و إلا فمن الممكن أن يعيدك مرة أخرى لمصر و يبلغ عنك ” هروب ” ، أما الأضحوكة فهى أنه إذا سمينا هذه الفيزا ” حرة ” فكيف تسمى الفيزا العادية ؟!
و قد أحزننى الكثير من العمال الذين قابلتهم فى مكتب العمل ، و للأسف فمعظمهم صاحب تعليم بسيط و قد أتوا هنا بعد أن تم خداعهم فى مصر ليبيعوا مما يملكون و يدفعوا المال بعد أن تم التغرير بهم و ظنوا أنها كما يسمعون ” فيزا حرة ” و لم يكتبوا حتى عقودا أو أى إثبات لأى مبلغ دفعوه ، و قد ذاقوا العذاب هنا و الإهانة بسبب التفريط و الجهل ، و الخدعة اسمها “حرة” !
الكفيل و حقوق الحيوانات!
” نظام العبودية الجديدة ” ، هكذا وصفته تقارير المنظمات الحقوقية ، فهذا النظام المتخلف غير موجود فى أى دولة متحضرة ، فهناك حقوق يجب أن تعطى لأى إنسان مهما كانت ديانته أو لونه ، و سحب جواز السفر من العامل و تقييد حركته بإذن من الكفيل يحرمه من أبسط حقوقه فى الحرية التى تمكنه من العودة لبلده إذا تطلب الأمر.
 و لكن ، لأن الكثير من الكفلاء يعلمون أنهم مستبدون و تعاملهم ” يقرف الكلب الجربان ” ، فيجب عليهم فرض القيود حول رقبة العامل – و أنا أعنى هنا بالعامل جميع المهن فهناك المهندسين و الأطباء الذين عانوا و ما زالوا يعانون تحت وطأة هذا الظلم -و ذلك حتى يضمن تحمل المهانة و استمراره فى العمل ، و لا حول و لا قوة إلا بالله .
أ- فئة استسلمت لغسيل الدماغ و اقتنعت بأن ” عليه العوض و منه العوض “فى البلد ، و أن الحكومة لا بد أن يأتى مندوب منها لكى يعطينى المال و المأكل و المشرب و الملبس و الوظيفة و العروسة ، و الفرد جالس فى بيته !
ب- الفئة الثانية هى فئة المقلدين و هى أكثر انتشارا فى الفلاحين و الأقاليم المصرية ، حيث نجد الشاب قد يكون حرفى و معه صنعة ” تأكله الشهد ” كما نقول إذا اتقى الله و توكل عليه و بدأ فى تجارة أو عمل خاص بصنعته التى أعطاها الله له ، و لكننا نجده يسمع لكلام الغير فى جلسات المصطبة ، إن الواد ابن الحاج فلان راح الخليج كام سنة و رجع جاب جاموستين و المروحة و الثلاجة و شبكة البت سعديية !و إن الخليج مليان من الخيرات زى كنوز على بابا كده !خصوصا أنه من المؤكد أن الحكاية أثناء انتقالها تضاعفت و أصبح العائد من الخليج بطل قومى !!
و السؤال هنا : هل تبيع كرامتك و حقوقك فى معيشة كريمة ، مقابل المال ؟
وزارة القوى العاملة السعودية العاملة على أكل حقوق المغتربين
على الرغم من الجهود التى تقوم بها الوزارة ، إلا أن مساوئها أكثر بكثير من محاسنها ، فهى لم تقم بالحفاظ على كرامة أبناء هذا الوطن من البداية قبل سفرهم للخارج ، سواء بالتوجيهات و المتابعات العملية – و ليس النظرية فقط و الشعارات الواهية التى سئم منها القاصى و الدانى ، كذلك فهى لم تقم بعمل و تفعيل آليات حقيقية لمواجهة أزمات العمالة و المطالبة بحقوقهم عند وجود خلافات ، بل هى مجرد واجهة زائفة لا تعبر عن العمالة المصرية و القوى العاملة بالخارج ، و التى تعتبر من أسباب الدخل و النقد الأجنبى لمصر ، و لكن للأسف بدون تقدير .
سفارة جمهورية مصر العربية ولغة المصالح والتغطية على الكفيل وتهديد المغتربين
لم أكن لأصدق خيبة السفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية لولا تجربتى الشخصية ، و بعيدا عن ذكر الكثير من الكلام عن سفاراتنا بالخارج بوجه عام ، سأذكر لكم جملة ممتازة لوصف الأمر قالها لى أحد العمال فى مكتب العمل حيث كنا ننتظر وصول الكفيل – متأخرا كالعادة عن ميعاده – و سألت العامل “:هل من طريقة للوصول للسفارة ؟ فأنا أحاول عن طريق أرقامهم المعلنة و لا أحد يجيب أو عن طريق الإيميلات الموجودة على الانترنت و لا شىء منها سليم ، أو عن طريق بعض التليفونات المعلنة و التى اتضح أنها أرقام مثل أرقام مسابقات 0900 و اتصل على السفارة تكسب معانا ، لسرقة أموال المصريين فى الخارج ، فهل من وسيلة للوصول للسفارة ؟ و لا لازم أطلع أعيّط فى برنامج عمر أديب او الحرباية زوجته لميس الحديدى ؟” فقال لى العامل: “شوف يا باشمهندس ، صللى ع النبى ، سفارة ايه بس ، إحنا زى فيلم الطريق إلى إيلات ، الطيارة رميتنا و قالوا لنا لو حصل مشكلة سلموا نفسكوا لمكتب العمل !! و لا تعليق !!
 بدأ الجشع يزيد فى المجتمع السعودى وكذلك فى وسط العاملين المغتربين وتحول إلى أداة لجمع ما يمكن من المال على حساب كل شىء يملكه ، فتجده يبيع كرامته و نظافته و يبيع أبناء بلده ، و قد يصير أشد المنافقين ، ماسح جوخ ، و ما ذلك إلا من أجل رضا الكفيل و من حوله ليعطونه مليما آخر أو لينهب مليما من هنا و مليما من هناك ، و ليت بطنه تشبع ، فمع الوقت يصبح الجشع و النفاق سمتاه الذان يطغيان على حياته ، و يصير عبدا لهما.
ملحوطة هامة
لدينا قائمة من الأسماء والعناوين فى حال قرأ الرسالة أحد المسؤولين السعوديين ،كما نرحب بأى شكوى ترسل الينا وسوف نقوم بمقاضاة المملكة قريبا عندما تكتمل كل الأوراق .
 والله من وراء القصد وهو يهدي الي سواء السبيل

18,085 عدد المشاهدات