تعرف على “كتيبة الإعدام” المتهمة باغتيال خاشقجي في تركيا بأمر ملكى؟

بقرير إعداد
فريق التحرير
5 عضوًا في كتيبة الإعدام»، تكشف فيه عن هويات 15 مسؤولًا سعوديًا وصلوا مطار أتاتورك في أوقاتٍ مختلفة يوم 2 أكتوبر (تشرين الأول)، بدءًا من الساعات الأولى من الصباح وحتى عصر اليوم الذي شهد اختفاء الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، آخر  مكان شوهد فيه. لافتةً إلى أن هؤلاء السعوديون قد غادروا تركيا في اليوم نفسه، وأن بعضهم قد غادر على متن طائراتٍ خاصة، وهم المتهمون الرئيسيون في مقتل خاشقجي.
الخبر الذي نشرته صحيفة الصباح التركية كان موثّقًا بالأسماء الكاملة للخمسة عشر سعوديا، علاوةً على صورهم الشخصية وسنة الميلاد أيضًا، هذا بالإضافة إلى مواعيد الوصول والمغادرة من وإلى مطار أتاتورك، مؤكدةً أن وجودهم داخل الأراضي التركية لم يتعدَّ بضع ساعات، في إشارة إلى أن تواجدهم كان لأداء مهمة ما، وذلك بحسب الخبر المنشور.

 الأسماء الكاملة التي ذكرتها الجريدة في خبرها، كانت:
  1. مشعل سعد البستاني
  2. صلاح محمد الطبيقي
  3. نايف حسن العريفي
  4. محمد سعد الزهراني
  5. منصور عثمان أبا حسين
  6. خالد عايض الطيبي
  7. عبد العزيز محمد الحساوي
  8. وليد عبدالله الشهري
  9. تركي مشرف الشهري
  10. ذعار غالب الحربي
  11. ماهز عبد العزيز مترب
  12. فهد شبيب البلوي
  13. بدر لافي العتيبي
  14. مصطفي محمد المدني
  15. سيف سعد القحطاني
مشعل سعد البستاني

ملازم في سلاح الجو السعودي، من مواليد عام 1987، درس في جامعة لويفيل الأمريكية، ويقيم في جدة بالمملكة العربية السعودية، وصل مطار أتاتورك في تمام الساعة  1:45 صباحًا، وغادر على متن طائرةٍ خاصة في تمام الساعة  21:54 مساء يوم 2 أكتوبر، بحسب جريدة الصباح.
صلاح محمد الطبيقي

العقيد دكتور صلاح الطبيقي؛ من مواليد عام 1971، أستاذ الطب الشرعي المشارك، ومدير الطب الشرعي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية بالأمن العام، ورئيس الزمالة السعودية في الطب الشرعي، ورئيس المجلس العلمي للطب الشرعي بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية، مبتكر أول مقطورة متنقلة للتشريح الافتراضي بالعالم، ومقيم بالعاصمة الرياض.
وصل الطبيقي مطار أتاتورك في تمام الساعة 3:38 من صباح  الثلاثاء 2 أكتوبر، وغادر على متن طائرة خاصة، في الساعة 20:29 مساء اليوم نفسه.
نايف حسن العريفي

من مواليد 1986، ضابط صاعقة في القوات الخاصة السعودية، وصل مطار أتاتورك في تمام الساعة 16:12 عصر يوم الثاني من أكتوبر، وغادر في 21:45 مساء اليوم نفسه، على متن طائرةٍ خاصة.
منصور عثمان أبا حسين

 المقدم منصور عثمان أبا حسين، من مواليد 1972، وعمل مساعدًا لمدير إدارة الدفاع المدني في محافظة المجمعة السعودية؛ ثم مديرًا لشعبة العمليات عام 2014، وفي فبراير (شباط) 2018 صدر الأمر الملكي بترقيته إلى رتبة عقيد في المديرية العامة لإدارة الدفاع المدني. وصل أبا حسين بحسب جريدة الصباح، مطار أتاتورك في تمام الساعة 16:14 عصر الثاني من أكتوبر، وغادر الأراضي التركية الساعة 21:45 مساءً.
وليد عبدالله الشهري

النقيب وليد بن عبدالله الشهري من مواليد 1980،وهو أحد أفراد القوات الجوية السعودية، والذي تمت ترقيته إلى رتبة رائد في العام الماضي. وصل الشهري إلى مطار أتاتورك في اليوم المشهود على متن طائرةٍ خاصة، وغادر الأراضي التركية في تمام الساعة 17:45 مساءً. ومن الجدير بالذكر أن الشهري  شاعر يلقي القصائد في المناسبات العسكرية المختلفة.
ذعار غالب الحربي

الملازم ذعار بن غالب الحربي، من مواليد 1979، أحد رجال القوات المسلحة السعودية، تمت ترقيته في العام الماضي من رتبة رقيب أول، إلى رتبة ملازم؛ وذلك لجهوده في صد هجوم استهدف نقطة تفتيش تابعة للحرس الملكي بالقرب من قصر السلام بجدة. وصل الحربي مطار أتاتورك في تمام الساعة 3:41 فجر يوم اختفاء خاشجقي، وغادر الساعة 17:40  مساءً على متن طائرةٍ خاصة.
مصطفى محمد المدني

طابقت صورة مصطفى محمد المدني، والتي نُشرت في الجريدة التركية مساء أمس، صورة مهندس سعودي يدعى مصطفى المدني، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، فيما أشار رواد موقع التواصل «تويتر» إلى أن المدني يعمل مديرًا عامًا في القطاع الحكومي.
الجدير بالذكر أن مصطفى المدني قد وصل إلى الأراضي التركية على متن طائرةٍ خاصة، وغادر في الليلة نفسها في تمام الساعة 00:18، على متن طائرة قد تم حجزها مسبقًا.
محمد سعد الزهراني

ظهر محمد سعد الزهراني في فيديو تمت إذاعته على القناة السعودية الإخبارية وهو يقف بجوار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء لقائه  بكبار مشايخ اليمن؛ باعتباره فردًا من أفراد الحرس الملكي الخاصة بولي العهد، وقد ظهر في المقطع المصور أيضًا، اسمه المكتوب على بذلته العسكرية.
الجدير بالذكر أن الزهراني وصل إلى الأراضي التركية في تمام الساعة 16:53 عصر الثاني من أكتوبر الجاري، وغادر في تمام الساعة 21:48 من اليوم نفسه، على متن طائرةٍ خاصة.
ماهر عبد العزيز مترب

اسم ماهر عبد العزيز مترب، كان ضمن أسماء  أعضاء البعثة السعودية الدبلوماسية، في لندن، وهو ما أكده الإعلامي المعارض غانم الدوسري، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»؛ إذ أشار إلى أن مترب، عقيد بالاستخبارات السعودية، سبق له أن عمل في السفارة السعودية بلندن لمدة عامين، في منصب مدير مكتب الاستخبارات في السفارة.
الجدير بالذكر أن مترب قد وصل إلى الأراضي التركية يوم الحادثة في تمام الساعة 3:38 صباحًا، وغادر في تمام 17:57 من اليوم نفسه.
خيوط اللعبة تسير بأمر من البلاط الملكي وهل السيسى مشارك فى الجريمة
المثير للدهشة أن أفراد الفريق الأمني المؤلف من 15 شخصًا حجزوا 4 ليالٍ في فنادق قرب القنصلية السعودية، إلا أنهم غادروا في اليوم الذي وصلوا فيه في طائرتين خاصتين واحدة باتجاه مصر والأخرى باتجاه دبي، ودفع هذا إلى الربط بين واقعة خاشقجي والتعاون الاستخباري والأمني بين السعودية ومصر والإمارات، واحتمالات استعانة الرياض ودبي بعملاء لجهاز الأمن المصري، خاصة أن هناك مصالح أمنية بين الأنظمة الثلاثة وعمليات قمع لمعارضيهم وجلب مرتزقة لحماية أنظمة الخليج.
ولعل ما يدفع السيسي للمشاركة في هذه العملية، أن خاشقجي هاجمه بعنف وانتقد الديكتاتورية والقمع في مصر، وكان يجلس بجوار المعارضين المصريين في تركيا، وفي يناير 2018، قال خاشقجي: “إن السعودية ما زالت تدعم زعيم الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي، وذلك على قاعدة الشيطان لا الإخوان”.
 

5,287 عدد المشاهدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *