تركيا حذاري الغدر الروسي

بقلم الباحث والمفكر السباسي الجزائرى
رضا بودراع
عضو منظمة اعلاميون حول العالم
الغدر الذي اتوقعه سيكون بصيغة معقدة حسب رأيي
الذي يحكم سوريا الان في الصراع المعادلة التالية
دولتان راعيتان للحل روسيا وامريكا
وثلاث دول ضامنة للحل ايضا روسيا ..ايران وتركيا
طيب لماذا روسيا راعية وضامنة في وقت واحد .؟؟؟!! وليست دولة حدودية ؟؟
هنا اللعبة
ربما يعيدوا سيناريو مصر في حرب النكسة واستلمت الدولة اليهودية المنطقة
الان المفروض انه لكل دوره
فالراعي للحل ..له دور كقوة كبرى ..
والضامن.. له دور كقوة اقليمية ..فأين الدولة اليهودية كقوة اقليمية وهي حدودية جغرافيا ومؤثرة  ؟؟؟؟؟!!!!
اظن ان السيناريو
ان روسيا تفاوض تركيا  باسمها كقوة كبرى لصالح الدولة اليهودية
وتركيا تحت الحصار ستقبل ببعض الشروط المجحفة امام الثقل الروسي الايراني
وعند انتهاء اللعبة الدول الراعية موسكو وواشنطن يدفعان الدولة اليهودية لملء فراغ صفة  الدولة الضامنة التي تركتها روسيا لصالح اليهود ..مع ان تبقى روسيا دولة راعية
وتتمتع بذلك الدولة اليهودية بكل امتيازات التفاوض السابق ..وتكون لها الافضلية دون ان تنفق دولارا واحدا ولم يخدش جنديا واحدا
وتكون المعادلة الجديدة
دولتان راعيتان روسيا امريكا
دولتان ضامنتان ايران تركيا والتكلفة عليهما
ودولة ضابطة تتمتع بامتيازات دولة راعية التي تركتها روسيا الحليفة التاريخية
وهنا تستلم الدولة اليهودية المنطقة من النيل للفرات عمليا ..وتحقق حلم اسرائيل الكبرى
لكن ذاك سيدفع  تركيا للحركة ولن تسكت ..وستضطر لخوض حرب وجود..تتداعى لها باقي مكونات الامة ..
كما يقول الدكتور وليد عبد الحي ..ربما

80 عدد المشاهدات