زمرة مشايخ الفساد من الجامية التى هى من السلفية أو التيار الجامي ومشايخ المدخلية المتفرعة من الوهابية السعودية

بقلم المؤرخ والباحث الكبير
بروفيسور دكتور عبد الفتاح المصرى
نائب رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم
كشف الله عن زمرة مشايخ الفساد من الجامية التى هى من السلفية أو التيار الجامي أو الجامية وهو تيار محلي داخل خريطة الإسلاميين في السعودية يطلق على شعبة من شعب التيار السلفي نسبة لمحمد أمان الجامي الاثيوبي الاصل وهو المؤسس الحقيقي لهذا التيار وتتميز بخواص كثيرة أهمها العداء لأي توجه سياسي مناوىء للسلطة انطلاقاً مما يعتقدون أنه منهج السلف في السمع والطاعة وحرمة الخروج على الحاكم وخالف في هذا بعض الحنابلة مثل ابن رجب الحنبلي وأبو الوفاء علي بن عقيل وأبو الفرج بن الجوزي وعبد الرحمن بن رزين الذين يرون مشروعية الخروج ناهيك عن أبي حنيفة والشافعي ومالك وابن حزم الذين يجيزون الخروج على الحكام الظلمة.
وكذلك مشايخ المدخلية الذبن ينسبون أنفسهم الى السلفية الخالصة والتيار المدخلي تيار سياسي يقوم أساسه المنهجي على رفض الطائفية والفرقه والتحزب و بالتحديد تصنف ضمن التيارات السلفية من أدبيات المداخلة الأساسية ومذهبهم عدم جواز معارضة الحاكم مطلقاً، وعدم إبداء النصيحة له في العلن وتعتبر ذلك أصلاً من أصول العقيدة ومخالفة هذا الأصل يعتبر خروجاً على الحاكم المسلم في مذهبهم الذي يقوم أساسا على السمع والطاعة لولاة الأمور في المعروف ويدعو لهم بالصلاح والعافية فى إتيانهم المنكر وبالتوفيق وحسن البطانة سواء في مجالسه الخاصة أو في خطب جمعة أو في محاضرة أو في مقالة ويحذرالمدخلية من الخروج على ولاة الأمور وينهى عن شق عصا الطاعة وأبرز رموزها في مصر محمود لطفي عامر   وأسامة القوصي  وطلعت زهران وأبو بكر ماهر بن عطية وجمال عبدالرحمن وعلى حشيش  ومحمد سعيد رسلان الذى تنسب اليه الرسلانية   والمكنى بأبي عبد الله، ولد في 23 نوفمبر 1955 بقرية سبك الأحد مركز أشمون بمحافظة المنوفية  بمصر وينتمي للمدرسة السلفية  ويشير خصومه ميله لرؤى محمد أمان الجامي وبعثه لأدبيات الطاعة الجامية  حيث اشتهر بتأييده للحكام .
شيوخ الإسلام الجديد لعنة الله عليهم

 

الجامي محمد غيث: الحاكم إذا زنى وسرق وشرب الخمر وأكل الربا فعليكم بالسمع والطاعة!!

وكل هؤلاء تيارات  متفرعة عن السلفية  وجميع هذه الفرق مع السلفية متفرعة كلها عن الوهابية فجميع هؤلاء يحرمون الخروج على الحاكم الظالم الفاسد اللص الزانى القاتل العميل أداة النفوذ الصهيوصليبى رغم أن القرآن والسنة تحض على الضرب على يد الظالم [ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ ۖ فَإِنِ انتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ ] البقرة – الآية 193 وقال أبوبكر الصديق أيُّها الناسُ إنَّكم تقرؤونَ هذهِ الآيةَ [ يَا أَيُّهَا الذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ] وإنِّي سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ إنَّ الناسَ إذا رأوا الظالمَ فلم يأخذوا على يدَيهِ أوشكَ أن يَعُمَّهُمُ اللهُ بعقابٍ منهُ
الراوي:أبو بكر الصديق المحدث:الترمذي المصدر:سنن الترمذي الجزء أو الصفحة:2168 حكم المحدث:صحيح
وفى القصاص من القاتل قال الله تعالى [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ] البقرة – الآية 178 وجلد الزناة العزب الغير متازوجين طبقا لقول الله تعالى [ الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ] النور – الآية 2 ورجم الزانى الثيب فىما روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أَمَرَ بِرَجْمِ اليهوديِّ واليهوديةِ عندَ بابِ مسجدِهِ فلمَّا وجد اليهوديُّ مسَّ الحجارةِ قام على صاحبتِهِ فحنَى عليها يَقِيها مسَّ الحجارةِ حتى قُتلا جميعًا فكان مما صنع اللهُ عزَّ وجلَّ لرسولِهِ في تحقيقِ الزِّنا منهما
الراوي:عبدالله بن عباس المحدث:أحمد شاكر المصدر:مسند أحمد الجزء أو الصفحة:4/110 حكم المحدث:إسناده صحيح
وقطع يد السارق طبقا لقوله تعالى [ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ] واشترط الفقهاء لقطع يد السارق أن يكون سرقه من حرز كالخزنة مثلا أو سجنه إذا لم يكن سرقه من حرز مثل سارق المال العام أما العميل للأعادى فيجب قتله بصفته خائنا لله وللدين وللمسلمين فهل إستثنى الله الحاكم فى آياته أيها المضللون
وماذا أنتم قائلون ياحضرات التابعون لشيوخ الضلال فى مشايخ لايريدون أن يطبقوا حدود الله ويصنعون للحاكم قدسية أن يقتل ويفجر ويزنى ويسرق ويوالى الأعداء ألا يعلم مشايخ السلفية الوهابية وما تفرع عنها من الجامية والمدخلية والرسلانية  أن احكام الشرع تطبق على الكبير والصغير الغنى والفقير الحاكم والمحكوم  يقول الله تعالى : [ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ] الأنفال – الآية 73 وقال الخليفة العظيم أبوبكر الصديق ( أطيعونى ما أطعت الله فإن لم أطعه فلا طاعة لى عليكم ).
أم أنهم   يريدون أن يصنعوا دينا آخر يطلقون عليه الإسلام وهو دين يناهض ماجاء فى الإسلام   ويجعل الحاكم فوق المساءلة مما يعنى أن بستبد ويملأ الدنيا فسادا  .
يقول الدكتور محمد الجوادى ان الجاميه والمدخليه والرسلانين لا يطيعون ولي الامر ولكنهم يعبدونه هذا بعد ظهور فيديو لأحد الشيوخ السعوديين وآخر إمارتي لا ينكرون علي ولي الامر ارتكاب الزنا وشرب الخمر ويفتون بعدم الخروج عليهم.
لعنه الله عليهم جميعا
مصادر
السلفيون المداخلة في مصر ( دراسة ) “السلفية المدخلية” في مصر.. التمدّد فوق الركام
التيار المدخلي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
http://hdith.com/ الحديث
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

8,540 عدد المشاهدات

3 عدد التعليقات “زمرة مشايخ الفساد من الجامية التى هى من السلفية أو التيار الجامي ومشايخ المدخلية المتفرعة من الوهابية السعودية

  • 6 أغسطس، 2018 at 7:47 مساءً
    Permalink

    لذلك نجد ان بعض المشيايخ يحلون للحاكم الفواحش من سرقة وزنا وشرب خمر واكل أموال الناس بالباطل فنجدهم يجيزون له السمع والطاعه وعدم الخروج عليه حتي وان كان ظالما حسبنا الله ونعم الوكيل في هؤلاء الشياطين الذين ينكرون قول الحق وعدم ارشاد الناس للخير والصلاح وهؤلاء هم شر مكان وشياطين الانس والجان احلوا ما حرم الله واتبعوا اهواءهم فعلي كل مسلم يتقي الله ان يفضح هؤلاء الانجاس ويعمل علي تحذير المسلمين من هؤلاء الملاعين بورك في كاتب هذا المقال الدكتور عبد الفتاح المصري

    Reply
  • 6 أغسطس، 2018 at 7:59 مساءً
    Permalink

    لذلك نجد ان بعض المشيايخ يحلون للحاكم الفواحش من سرقة وزنا وشرب خمر واكل أموال الناس بالباطل فنجدهم يجيزون له السمع والطاعه وعدم الخروج عليه حتي وان كان ظالما حسبنا الله ونعم الوكيل في هؤلاء الشياطين الذين ينكرون قول الحق وعدم ارشاد الناس للخير والصلاح وهؤلاء هم شر مكان وشياطين الانس والجان احلوا ما حرم الله واتبعوا اهواءهم فعلي كل مسلم يتقي الله ان يفضح هؤلاء الانجاس ويعمل علي تحذير المسلمين من هؤلاء الملاعين بورك في كاتب هذا المقال الدكتور عبد الفتاح المصري

    Reply
  • 7 أغسطس، 2018 at 3:38 صباحًا
    Permalink

    رجاء اللعن شيء عظيم عند الله وهو الطرد من رحمة الله وهذا من الامور ذات الشان الالاهي وهو بامر الله وحده فلو تاب شخص او اسلم تحول عن سوء ما كان يعتقد فهل يستمر اللعن بالطبع لا وعليه نقول عليه لعنة الله ان لم يتب او يرجع عما هو عليه من الضلال والله اعلي واعلم

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *