Turkey warns Israel and Egypt over Cyprus الغاز القبرصي يجدد الصراع بين “اسرائيل مصر”ضد وتركيا

التصريحات التي أطلقها سفيرا مصر و(إسرائيل) لدى قبرص والتي تدل على استعداد القاهرة وتل أبيب لاتخاذ عمل عكسري ضد تركيا بسبب عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط «ليست في محلها».
هذا ما جاء على لسان وزارة الخارجية التركية أمس الإثنين في بيان تحذيري  أرسلته تركيا ضمنيا إلى سفيري مصر و(إسرائيل) لدى قبرص اليونانية بعد ما وصفه بـ«تجاوز حدودهما»، وفقا لما ذكره الموقع الإليكتروني لقناة «تي آر تي وورلد» التركية الناطقة بالإنجليزية.
 وتأتي التحذيرات التركية رغم نفي وزارة الخارجية المصرية، التصريحات المنسوبة، للسفيرة المصرية في قبرص «مي طه محمد»، والتي تضمنت تهديدا بعمل عسكري مصري ضد أنقرة، بسبب الخلافات على التنقيب في الغاز بالبحر المتوسط.
 وكانت وسائل إعلامية قد تداولت على نطاق واسع أن «مي طه محمد» سفيرة مصر في قبرص أشارت في تصريحات أدلت بها خلال مؤتمر “القبارصة في الخارج” الذي استضافته قبرص اليونانية إلى أن العمل العسكري ضد القوات البحرية التركية المتمركزة في البحر المتوسط «خيار مطروح» على الطاولة.
 وقالت طه محمد إن مصر لن تتردد في شن عمل عسكري على السفن البحرية التركية المتمركزة قرابة السواحل القبرصية، إذا ما لزم الأمر، وبالمثل صرح «سامي رافيل»، السفير الإسرائيلي لدى قبرص أكثر من مرة خلال المؤتمر الذي انعقد خلال الفترة من الـ 25 و الـ 27 من يوليو الجاري، بأنه يتمنى أن تُستخدم القوة العسكرية ضد ما وصفه أيضا بـ “الاستفزازات التركية” في المنطقة.
 في غضون ذلك وصف كاثلين دوهيرتي، السفير الأمريكي لدى أنقرا في المؤتمر سلوكيات تركيا إزاء حكومة قبرص اليونانية بـ “غير المقبول”.
 وتنتقد تركيا التي تعترف بجمهورية قبرص التركية المنشقة بوصفها السلطة الوحيدة في قبرص، منذ سنوات الإجراءات أحادية الجانب التي تتخذها الجزيرة لاستغلال إحتياطي الغاز في مياهها، وكذا طرد القبارصة الأتراك المقيمين لديها.
 وتصر أنقرة على ضرورة التوصل لاتفاقية سلام دائم بين القبارصة الأتراك واليونانيين قبل إبرام أي اتفاقيات دولية بشأن إحتياطي الغاز المتواجد في الجزيرة.
 كان المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أكسوي قد أدان مواصلة الجانب القبرصي لأعمال التنقيب عن الغاز الطبيعي بمفرده والإصرار على التصرف وكأنها المالك الوحيد للجزيرة في أجواء لم تشهد إقامة حل عادل ودائم في قبرص وضع غير مقبول، مؤكدا أن قيام قبرص اليونانية بأعمال التنقيب هذه ينكر حقوق أتراك قبرص الشركاء في الجزيرة في الموارد الطبيعية.
 وأوضح أكسوي أن موقف قبرص اليونانية البعيد عن روح التوافق هذه يعكس عدم إدراكها إمكانية التعاون الاقتصادي القائم على مبدأ الربح للجميع الذي قد يتحقق في شرق البحر المتوسط والجزيرة عبر الحل المحتمل الذي يبذل الجانب التركي جهودا لتحقيقه.
كانت مصر حذرت تركيا في وقت سابق من المساس بحقوقها الاقتصادية في منطقة شرق البحر المتوسط بموجب اتفاقية أبرمتها مع قبرص لترسيم الحدود البحرية عام 2013 تسمح بالتنقيب عن الغاز في المنطقة.
وساهم اكتشاف مصر لحقل ظهر العملاق للغاز في عام 2015 في تشجيع سباق للتنقيب في منطقة شرق البحر المتوسط التي يعتقد أنها تحتوي على مخزون كبير من الغاز الطبيعي المهم لأوروبا المتعطشة للطاقة.
 وكان وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» اعترض على اتفاقية 2013 بين مصر وقبرص عندما أعلن أن تركيا تخطط لبدء أعمال التنقيب في شرق البحر المتوسط قريبا.
 واتهم «جاويش أوغلو» القبارصة اليونانيين بالقيام «بشكل أحادي بأنشطة للتنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط». وكان يتحدث في مقابلة مع صحيفة كاثيميريني اليونانية.
 وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية «أحمد أبو زيد»، أن التصريحات التي نقلتها قناة NTV التركية عن السفيرة حول استخدام مصر للقوة العسكرية ضد تركيا في البحر المتوسط في مسألة التنقيب عن الغاز «غير صحيحة».
 وقال «أبو زيد» إن السفيرة لم تدل بمثل هذه التصريحات على الإطلاق.
 وقبل عدة أشهر دخلت القاهرة وأنقرة في خلافات علنية بشأن التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط، وكان ذلك على خلفية اعتراض تركيا على اتفاقية مصرية – قبرصية لتحديد طريقة تقاسم مكامن الغاز، وتحديد مناطق التنقيب لكلٍ منهما، وتم توقيعها عام 2013، واحتفى مؤيدون للنظام المصري، آنذاك، بخبر تحريك القوات البحرية المصرية بعض قطعها نحو حقل «ظهر» بالبحر المتوسط، معتبرين أن الأمر رسالة حاسمة من القاهرة إلى تركيا.
 
التقت ميّ طه خليل، سفيرة مصر لدى قبرص، بمجموعة من شباب الجالية المصرية وذلك بالتنسيق مع الكنيستين القبطيتين في مدينتي نيقوسيا وليماسول.
Ankara says comments made by the ambassadors of Israel and Egypt to Cyprus indicating readiness for a military showdown with Turkey over hydrocarbon exploration in the Eastern Mediterranean are “out of place.”
Turkey’s Foreign Ministry has warned ambassadors to the Greek Cypriot-administered southern Cyprus to not “exceed their limits” in response to the envoys of Israel and Egypt, who last week both suggested that military action against Turkish naval forces in the Eastern Mediterranean was an option.
During a three-day conference for Greek Cypriot diaspora in the island’s divided capital Nicosia between July 25 and July 27, Sammy Ravel, the Israeli ambassador to the internationally recognised Republic of Cyprus, had reportedly said he hopes military force will not have to be used against “Turkish provocations” in the region. 
Egypt’s ambassador, Mai Taha Muhammed, meanwhile is reported to have said that Egypt will not hesitate to take military action on Turkish navy vessels off Cyprus “if necessary.” Also speaking during the conference, US ambassador to the island, Cathleen Doherty, described Turkey’s behaviour towards the Greek Cypriot administration as “unacceptable.” 
Turkey, which recognises the breakaway Turkish Republic of Northern Cyprus as the sole authority in Cyprus, has for years slammed the Greek Cypriot administration’s unilateral moves to exploit natural gas reserves in its waters to the exclusion of the Turkish Cypriots in the island’s north.
Ankara insists that a lasting peace deal must be reached between the Turkish and Greek Cypriots before international agreements over the hydrocarbon reserves can be made. 
Deals signed
The Greek Cypriot administration has proceeded to sign deals with neighbours Egypt and Israel, and hopes to export the gas to Europe via an undersea pipeline to Greece. This option would in effect bypass Turkey, leaving it out of the Eastern Mediterranean gas bonanza completely. 
“We find the words of support offered by some ambassadors in recent days to the Greek Cypriot administration for its unilateral hydrocarbon explorations in the Eastern Mediterranean out of place,” a statement released on Monday by the Turkish foreign ministry said. “We advise the ambassadors of the relevant nations to not exceed their limits.”  
Adding that Turkey finds the Greek Cypriot administration’s unilateral moves to exploit hydrocarbon reserves before a peace deal has been reached in Cyprus to be “unacceptable,” the ministry accused the Greek Cypriot side of ignoring the rights of Turkish Cypriots on the island. 
“Like we have stated many times before, our country will continue to defend the rights and interests of the Turkish Cypriots,” the statement added.
Turkish Cypriots have remained internationally isolated since declaring the independence of the Turkish Republic of Northern Cyprus in 1983 after almost a decade of failed attempts to reunite the island, which was divided after a conflict in 1974.
Turkey, which according to a 1960 treaty is a legal guarantor of peace in Cyprus, has maintained security in the Turkish Cypriot north after launching a military intervention in response to a coup by the Greek junta on the island.
The coup on July 15, 1974 aimed to annex Cyprus to Greece, which was itself at the time being run by a military regime. 
Turkey, which says it seeks a “just and lasting” deal in Cyprus, encouraged the reunification of the island in a 2004 referendum, for which Turkish Cypriots voted “yes” but Greek Cypriots voted “no.”
Source: TRT World
 

23,007 عدد المشاهدات