الرضيع ترمب” سيحلّق في الجو ” يحلق أمام برلمان بريطانيا رئيس بلدية لندن، صادق خان، يسمح لمحتجين بإطلاق منطاد فوق البرلمان، يصور الرئيس الأميركي دونالد ترمب على أنه رضيع برتقالي اللون

اعداد
فريق التحرير
أطلق معارضو الرئيس الأميركي دونالد ترمب، منطاداً يصور الرئيس على هيئة طفل غاضب برتقالي اللون خارج البرلمان البريطاني، اليوم الجمعة 13 يوليو/ تموز 2018.
وقال ترمب، الذي وصل بريطانيا أمس الخميس، لصحيفة The Sun إن الاحتجاجات المزمعة ضده في لندن ومدن بريطانية أخرى جعلته يشعر بأنه غير مرحب به؛ لذا فإنه سيتجنب التواجد في العاصمة بقدر المستطاع.
وأضاف ترمب للصحيفة: «أعتقد أنه عندما يطلقون المناطيد ليشعروني بأنني غير مرحب بي فلا سبب لدي للذهاب للندن. كنت أحب لندن كمدينة. لم أزرها منذ مدة طويلة. لكن عندما يجعلونني أشعر بعدم الترحيب فلماذا أزورها؟».
الأميركية، إن «المنظمين للاحتجاج مستمرين في استخدام ما تم تمويله من أجله، كي يكون (المنطاد) متابعاً لتحركات الرئيس الأمريكي أينما يذهب في طرقات لندن طوال مدة زيارته».
وكان مكتب رئيس بلدية لندن، صادق خان، قال يوم الخميس 5 يوليو/تموز 2018، إنه سيسمح لمحتجين بإطلاق منطاد فوق البرلمان، يصور الرئيس الأميركي ترمب على أنه رضيع برتقالي اللون خلال زيارته لبريطانيا.
وتعتبر بريطانيا أن علاقاتها الوثيقة مع الولايات المتحدة التي تصفها بالمميزة، إحدى ركائز سياستها الخارجية، فيما تستعد للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لكن بعض البريطانيين يعتبرون ترمب ممثلاً لما يناقض قيمهم، فيما يتعلق بالعديد من القضايا.
كما أثارت تصريحات ترمب بشأن هجمات نفذها متشددون في بريطانيا الغضب، فيما تبادل التصريحات الحادة مع رئيس بلدية لندن عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 وقال المحتجون، الذين يصفون أنفسهم بأنهم مجموعة من النشطاء في مجال الفن مناهضين للفاشية: إن مكتب رئيس البلدية لم يعترف في البداية بطريقة المنطاد كوسيلة احتجاج مشروعة.
وأشار الناشط ليو موراي، في بيان: «لكن بعد زيادة كبيرة في التأييد الشعبي لخطتنا، يبدو أن بلدية المدينة أعادت اكتشاف حسها الفكاهي. الرضيع ترمب سيحلّق في الجو».

الاجتجاجات لاحقت ترمب حتى مكان إقامته
وبالموازاة مع ذلك شهدت مدن بريطانية، أمس الخميس، مظاهرات احتجاجًا على زيارة ترمب للمملكة المتحدة. 
وأشرف «ائتلاف أوقفوا الحرب»، المناهض للحروب على تنظيم مظاهرة بالعاصمة لندن، حيث احتشد المتظاهرون أمام مقر سكن السفير الأمريكي، الذي سيقضي ترامب وزوجته ليلتهما فيه. 
وعمد المتظاهرون على إصدار ضجيج بأدوات متنوعة جلبوها معهم كأجراس وألعاب أطفال، وزمامير، وصافرات لعدم تمكنهم من الاقتراب من المقر بسبب نشر قوات الأمن أسلاكًا شائكة في محيطه منعًا لاقتراب المحتجين. 
وحمل المتظاهرون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل: «ترامب غير مرحب بك هنا»، و»ترامب غادر وعُد إلى منزلك»، و»سيروا ضد ترامب والمحافظين (الحزب الحاكم)». 
كما ردد المحتجون هتافات ضد الرئيس الأمريكي مثل: «أصرخوا وقولوا إن ترامب غير مرحب به هنا»، و»ترامب عد إلى منزلك». 

880 عدد المشاهدات