‘After he raped me, there was no choice’: Yemeni women trapped in sex work hell مقابل 30 دولار.. حرب السعودية والإمارات على اليمن تجبر المزيد من فتيات اليمن على العمل في الجنس

الوجه القبيح لحرب السعودية والإمارات العربية على اليمن

تقرير أعده موقع «ميدل إيست آي» يتناول قصصًا لمن استدرجوا من النساء لممارسة البغاء إثر حالات الفقر والحاجة للمال في شارع حَدَّه في العاصمة اليمنية صنعاء، ويقول التقرير بأن الفقر يجر أعدادًا متزايدة من النساء إلى الدعارة، حيث تجبرهم العصابات على ذلك مستغلةً حالة انعدام القانون في البلد الذي مزقته الحرب. وفي ما يلي ترجمة كاملة للتقرير:
تجربة سارة الأولى المؤذية والمهينة تركتها باكية لوحدها،أعطت لها «صديقتها الموثوقة» ماكياج وعطور وعباءة باهظة الثمن، ثم اقتيدت إلى غرفة أحد فنادق صنعاء، مجبرة على ممارسة الجنس مع شخص غريب.
تم إكراه البالغة من العمر 26 عامًا في ذلك الموعد الأول، كانت وظيفتها في بيع البخور لا تكسب شيئًا، وانتقلت إلى قبول العمل الذي عرضته صديقتها بمبلغ 40 دولارًا يوميًا، معتقدةً في وقتها أنها ستعمل في متجر وقالت: «لقد وافقت على العرض وقدمت لي عباءة جذابة ومكياج، وطلبت مني العودة في اليوم التالي، كنت أفكر أنني سأعمل في متجر، لكن بدلًا عن هذا أخذتني صديقتي إلى فندق، ودخلنا إلى غرفة رجل غريب، وأغلقت الباب على الفور، في تلك اللحظة فهمت الأمر وحاولت أن أقاوم، ولكن لم يكن هناك أية طريقة للخروج، وبقيت معه حتى وقت متأخر من الليل».
تشير الدراسات التي أجرتها منظمة «UNAids» وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة مسؤولة عن مراقبة انتشار «فيروس نقص المناعة (الإيدز)» إلى وجود 54 ألف بائعة هوى في اليمن عام 2016.
هاتان ليستا، سوى قصتين عن حياة العشرات من بائعات الهوى، اللاتي يسرن في شارع حده بصنعاء، لكن أولئك الذين أخبروا «ميدل إيست آي» قصصهم، يتشاركون في بعض الأمور، مثل الفقر، والإجبار، والمسؤوليات الأسرية، ومن ثم الاستغلال والاحتجاز هناك من خلال التهديدات والعار والحاجة إلى كسب المال.
ترعى سارة أخوتها الخمسة وأمها منذ أن تركهم والدهم قبل أربع سنوات، ولدى كفاح أم وستة أشقاء لتطعمهم، بعد أن غادرههم والدههم للعمل منذ عامين، ولم يعد منذ ذلك الحين، عملت سارة منذ عام ونصف وأكملت كفاح السنة، كلتاهما تقولان: ينضم المزيد من النساء إلى الشارع للعمل في الجنس، وتتم الصفقات مع الزبائن في الشارع، تقول سارة: «بالنسبة لي، أذهب إلى شارع حدّه في وقت مبكر بعد الغداء، وهناك العشرات من النساء، وحتى الفتيات الصغيرات في الشارع ينتظرن الزبائن». وأدت هذه المنافسة وتوافرها أيضًا إلى انخفاض الأسعار، وذكرت سارة أنها بدأت تجني من 3 آلاف إلى ألف في الليلة، أي ما يعادل ما بين ستة إلى 30 دولارًا.
تشير الدراسات التي أجرتها منظمة «UNAids» وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة مسؤولة عن مراقبة انتشار فيروس نقص المناعة (الإيدز) إلى وجود 54 ألف بائعة هوى في اليمن عام 2016. وبما أن الحرب اليمنية دمرت المؤسسات والوظائف والحياة، فإن الفجوة بين طبقات المجتمع تنمو على نطاق أوسع من أي وقت مضى، والسلطات ما تزال غير قادرة على مواجهة الوضع.
قال نبيل فاضل، «رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر»: إن العمل الجنسي أصبح تجارة مربحة للمجرمين، والعصابات، الذين أصبحت أعمالهم في وضع حرج: «اليمن مجتمع محافظ، لذا فإن العصابات تستغل النساء المحتاجات، وتستدرجهم إلى الدعارة، ثم تهددهم بتدمير سمعتهم، إذا عصوا أوامرهم».
وقال: «إن الشبكات الإجرامية تفترس النساء، وتستخدمهن كعاملات في الجنس، وتجارة الأعضاء، والتهريب، لكن الحكومة اليمنية لا تفعل شيئًا لمنعهم»، وأضاف فاضل: «هناك المزيد من النساء اللواتي يعملن في الدعارة، ومع العصابات؛ بسبب الأزمة الاقتصادية التي تضرب اليمن، لكن هذه الحالات لم تسجل بسبب قضايا الشرف».
قبل الحرب، كانت هناك بعض الحملات التفتيشية التي تستهدف الفنادق في العاصمة صنعاء، ومحافظات أخرى، حيث يحدث البغاء عادةً، ولكن بعد الحرب انخفض الإشراف على الفنادق، أو اختفى تقريبًا. وقال مصدر في مكتب السياحة بالعاصمة صنعاء: «الحملات تحتاج إلى المال، ولكن لا توجد ميزانية للمكتب منذ عام 2015، لذلك فإن العصابات حرة في استغلالها، الناس العاديون، وليس المسؤولون فقط، يعرفون أسماء فنادق الدعارة بشكل جيد للغاية، لكن هذه الفنادق لا تزال تعمل ولا أحد يوقفهم».
الاستغلال والفرار
سارة تمشي في شارع حده وتفكّر دائمًا في الهروب، لكن ما حصل قد حصل.
علي محمد، وهو رجل دين في تعز،  قال: يجب على السلطات أن تعمل ما بوسعها لوقف استغلال النساء، الناس السيئون دائمًا هناك، لكن لا يوجد قانون يوقفهم، ويجعلهم يهابون القبض عليهم، «يجب على المحاكم أيضًا أن تقوم بواجبها، وأن تحاكم الناس بمحاكمات عادلة من أجل الحصول على العقاب الذي يستحقونه، يجب أن تكون هناك دروس وعبر من هذا؛ حتى لا يجرأ الناس على القيام بأعمال غير قانونية».
سارة توجد في شارع حده وتفكّر دائمًا في الهروب، لكن ما حصل قد حصل، وتقول: «حتى لو توقفت الآن، فلا يوجد ما يصلح الأمر، لكنني أنصح النساء والفتيات الأخريات ألا يقعن في نفس الفخ. بيع البخور أفضل، أو أي عمل آخر، غير ذلك، في المستقبل آمل أن أغادر صنعاء إلى منطقة أخرى؛ لأعيش حياة أفضل بعيدًا عن كل هذا».

Poverty is dragging growing numbers of women into prostitution, where they are coerced by gangs feeding on the war-torn country’s lawlessness
Sara’s first experience left her alone, hurt, humiliated and in tears. She was given makeup, perfume and an expensive abaya by her “trusted friend”, then taken to a Sanaa hotel, locked in a room and forced to have sex with a stranger.
The 26-year-old was coerced into that first meeting. Her job selling incense earned next to nothing, and she jumped at her friend’s offer of “better work”, at $40 a day, which she believed was in a shop.
“I agr
“I agreed to try it out and she gave me an attractive abaya and makeup, and asked me to return next day,” she told Middle East Eye.
“I was thinking about work in a shop but my friend took me to a hotel. We entered a room and immediately she closed the door. In that moment I understood and tried to resist but there was no way, and we stayed up with a man until late at night.”
That first time was the beginning of a spiral into an underworld, with Sanaa’s notorious Haddah Street at its centre, that she now cannot escape. Her reputation was threatened by exposure, and there was no other job to go back to. Her life, she says, had been turned into “hell”.
“After the man raped me, there was no choice – I returned to my friend and she provides me with customers.”
Kefah fell into sex work by a different route, but her humiliation was just the same.
“Two years ago, I was hoping to marry a wealthy man to help my family,” the 23-year-old said. “A friend recommended a rich man and built a relationship between us.
“The man promised to marry me, and we began a sexual relationship. As soon as that happened, he betrayed me and left.”
After that, fearing her reputation was in tatters in a deeply conservative society, and with no money to support her family, she felt she had only one choice. 
Kefah rationalises her life: “There is no difference between one sexual relationship and hundred, as I am a victim of that traitor man.”
Life on Haddah Street
These are but two stories of the lives of the dozens of sex workers who walk the infamous Haddah Street in Sanaa, but those told to MEE share common threads: women dragged in by grinding poverty, coercion, and family responsibilities, then exploited, trapped there by threats and shame and the need to make money.
Sara keeps her five siblings and mother since her father left four years ago; Kefah has six siblings and a mother to feed after her father left for work two years ago, and was never seen again. Sara has been working for a year and a half, and Kefah a year.
Both say that in that time, more and more women are joining them on the streets. And where once their “customers” were careful, deals are now being struck openly on the street.
“For me,” says Sara, “I go to Haddah Street early after lunch and there are dozens of women and even young girls in the street waiting to customers.”
That competition and availability has also pushed down prices – Sara stated that she makes between 3,000 and 15,000 riyals a day now – $6 to $30.
Studies conducted by UNAids, the UN organisation responsible for monitoring the spread of HIV/Aids, suggests there were 54,000 sex workers in Yemen in 2016. 
And as Yemen’s war destroys institutions, jobs and lives, the gaps in society grow ever wider – and the authorities that remain can no longer keep on top of the situation.
Gangs have moved in to control the trade, according to human rights activists.
A growing problem
The head of the Yemeni Organisation for Combating Human Trafficking, Nabil Fadhel, said that sex work had become a lucrative trade for criminals and gangs, who have their workers trapped in a desperate situation.
“Yemen is a conservative society, so gangs exploit the needy women, leading them to prostitution and then threatens them to ruin their reputations if they disobey their commands.”
He said criminal networks prey on women, using them as sex workers, organ-trading and smuggling – but Yemen’s governments do nothing to stop them.
“There are more women working in prostitution and with gangs because of the economic crisis that hits Yemen but those cases were not recorded because of the issue of dignity,” Fadhel added.
Before the war, there were some campaigns targeting hotels in the capital Sanaa and other provinces where prostitution usually happens, but after the war the supervision of hotels was decreased or almost disappeared.
A source in the tourism office in the capital Sanaa said that the supervision of hotels had decreased or stopped because of the war.
“The campaigns need money but there is no budget for the office since 2015, so gangs are free to exploit.
“Normal people and not only officials know the names of the hotels of prostitution very well, but those hotels are still working and no one stops them.”
Exploitation and escape
Ali Mohammed, a religious sheikh in Taiz, said authorities had to do more to stop the exploitation of women.
“Bad people are always there but there are no authorities here to stop them and make them fear they will be caught,” he said.
“The courts also should do their duty and subject accused people to fair trial to receive their punishment. There should be lessons from criminals, so people cannot dare to do illegal works.”
Sara walks Haddah Street, but is always thinking of an escape.
“I have done what I have done,” she says “Even if I stop now there is no advantage, but I advise other women and girls that they must not fall into the same trap.
“Selling incense or anything else is better than this. In the future I hope to leave Sanaa for another province, so I can live a better life far from this.”
middle east eye

13,104 عدد المشاهدات