جرائم دولة اسرائيل وخيانة الحكام العرب وترامب رئيس الولايات المتحدة الصهيونية وراء قتلى الأطفال الفلسطنيين

تقرير اعداد

الدكتور صلاح الدوبى
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
بدأت بوادر خيانة الحكومات العربية مبكرا جدا ولكن الشعوب العربية  تغاضت عنها عنها ودفنا رؤوسنا في الرمال، متجاهلين الحقيقة الواضحة أمام أعيننا، وكانت البادرة الأولى لهذه الخيانة قيام الحكومات العربية بإرسال برقيات إلى اللجنة العربية العليا التي كانت تدير الثورة الفلسطينية الكبرى عام1936 بإنهاء الإضراب الفلسطيني الذي استمر ستة أشهر رفضا للسياسات البريطانية، واستجاب الفلسطينيون لهذه البرقيات، وأنهوا الإضراب الأطول في التاريخ الحديث، فماذا حصل؟ أرسلت بريطانيا لجنة بيل الملكية التي أصدرت توصياتها بتقسيم فلسطين، مما أدى إلى اندلاع شرارة الثورة من جديد ورفضت هذه التوصيات، وكانت هذه النتيجة بسبب سماعنا للحكومات العربية.
في اثناء العدوان الإسرائيلي الحالي على غزة لم يستطع الزعماء العرب في الأيام القليلة الماضية التداعي الفوري والجماعي لعقد قمة على شاكلة تلك القمم التي عهدناها منهم خلال مسيرة السبعين سنة الماضية من الاحتلال الصهيوني لفلسطين. ولكن دعونا نقول بأنه حتى تلك القمم لم تكن سوى سلسلة من المؤامرات على قضية فلسطين، ولم تقدم في يوم من الأيام أي شيء يعتد به لصالح تلك القضية العادلة عدا الدعم اللفظي الفارغ وبعض الدعم المالي الهزيل رغم وفرته في خزائنهم. لقد كان الزعماء يجتمعون دائما تحت ذريعة مواجهة إسرائيل ثم يفترقون على إصدار بيانات تعلن تأييدهم لفلسطين وتنديدهم بالصهيونية، ودعوتهم إلى التضامن العربي .
الجديد في تآمر الحكام هذه المرة على قضية فلسطين هو أن التآمر أصبح على المكشوف وبدون أدنى حياء كأن يعلن محمود عباس ابومازن على شاشة التلفاز بأن حماس هي المسؤولة عن المحرقة الصهيونية في غزة؟ ! أو أن يرفض عميل اسرائيل عبد الفتاح السيسى صراحة فتح معبر رفح أمام الأطقم الطبية والمساعدات الإنسانية بدعوى الاتفاق المبرم مع الصهاينة؟ ! أو أن تشن الصحف المصرية القومية ( أي التابعة للدولة) حربا شعواء على حركة حماس لشيطنتها بالضبط كما تفعل الدعاية الصهيونية؟ ! أو أن يصرح السيسى أمام الأمم المتحدة ان مصر يجب عليها حماية الشعب الصهيونى . وهذا له معنى واحد وهو أن إسرائيل هي التي يجب أن تنتصر. أو أن يخرج علينا كتاب ومحللون يحملون أسماء عربية وإسلامية لينضموا بأقلامهم وفضائياتهم إلى الإحتفال بنقل السفارة الأمريكية الى القدس ، وذلك بتجريم الضحية وتبرير للعدوان، كما فعلت فضائية العربية السعودية ( التي أطلق عليها الخليجيون قناة العبرية وليس العربية) ، وكما فعلت مقالات عبد الرحمان الراشد و تركي الحمد في جريدة الشرق الأوسط السعودية أيضا… ولشدة تقاطع تلك المقالات مع رؤية العدو الصهيوني دأبت وزارة خارجية العدو على إعادة نشرها في موقعها الإلكتروني لتقول بذلك للعالم : انظروا، لسنا وحدنا من يتهم حماس بالإرهاب، لسنا وحدنا من يصر على تفكيك حماس وتدمير غزة، إنما العرب أيضا يتقاسمون معنا نفس الرؤية ونفس الرغبة. وهو بمثابة ضوء أخضر بهدف مواصلة المذبحة
من أسف أن المراهنة على الحكام للدفاع عن فلسطين هو رهان خاسر كما ألمحنا إليه. لكننا في المقابل لا ينبغي أن نستهين بالطاقات الشعبية الهائلة التي تكتنزها أمتنا . فبعد أن أصبح الكثيرون يعلنون موت الشارعين العربي والإسلامي إذا بالجميع يفاجأ بالتجاوب الجماهيري الرائع من أقصى العالم الإسلامي إلى أقصاه ، بمشاركة عارمة من جميع قوى التغيير في الأمة الإسلامية ، سواء التيارات الإسلامية بجميع أطيافها، سنية، شيعية ، صوفية و سلفية أو الاتجاهات القومية أو الأطياف اليسارية المختلفة ، علاوة على المواطن العادي المتدين وغير المتدين، وقد كانت لافتة تلك الصرخة التي أطلقتها إحدى الناشطات النسائية التي شاركت في مسيرة الدار البيضاء لما قالت أمام شاشة التلفاز : أنا علمانية ، أنا علمانية ومع ذلك أدعو للجهاد، أدعو للجهاد، أدعو للجهاد. هذه الوحدة الاستثنائية بين هذه القوى تبرز إلى أي حد يمكن لقضية فلسطين أن تكون عنوانا كبيرا، ومظلة جامعة، تجتمع عليه قوى الممانعة والتغيير في مواجهة قوى التطبيع والهرولة الذين هم أعداء هذه الأمة الحقيقيين ، وأن المعركة المصيرية في أوطاننا هي بين من يريد أن يربط الأمة بحضارتها وتاريخها وقيمها وبين من يسعى إلى تغريبها وربطها بمخططات بني صهيون . إن الأمل في تحرير فلسطين معقود على الشعوب وعلى قوى التغيير والممانعة فيها وليس معقودا بحال على الحكام. وما أصدق الشاعر احمد مطر حين قال:
ربما الماء يروب،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب،
ربما الزاني يتوب،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب،
ربما يبرأ شيطان، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لا يبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب
إسرائيل تسعى لطمس عملية السلام ولكنها لن تعيش ابدا فى سلام
القضية الفلسطينية في تغير مستمر مثل البركان، أحيانا تشعر أنه ثائر وأحيانا خامد، والثوران تعبير عن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، وشاهدنا قتلى واعتقالات بحق الفلسطينيين، والنشطاء والصحفيين، وهناك تصور خاطئ لدى البعض أن القضية الفلسطينية لم تعد خطيرة نتيجة وجود قضايا إقليمية أخرى مشتعلة في الجوار، لكنه تصور خاطئ فتعدد المشكلات لا يعني قلة الاهتمام.
هناك محاولة من جانب نتنياهو واليمين الإسرائيلي لطمس أسس عملية السلام العربية الإسرائيلية، والاستفادة من المناخ الحالي في ذلك، ولا يوجد أي حل للأزمة في ظل استمرار الحكومة الحالية في إسرائيل، لأنها لا يرضيها حل الدولتين وتهدف إلى طمس أسس عملية السلام لتهيئة الأمر للحكومة المقبلة لنطاق تفاوض جديد.
ادارة ترامب صهيونية اكثر من الصهاينة
الإدارة الأمريكية الحالية تتماشى مع توجهات نتنياهو بإعلانها أنها ستقبل أي حل يرضي الطرفين، وهذا أمر غير مقبول، الجانب الأمريكي ورقيا أو رسميا هو الراعي الأساسي لعملية السلام وكان معه قبل ذلك روسيا، وكيف يكون الراعي ولا يتمسك بمبادئ حل، ويتخذ قرار بنقل سفارته إلى موقع غير معترف به رسميا أنه جزء من إسرائيل.
دراسة روسيّة يؤكّده المؤرّخ البريطاني أرنولد توينبي ” نهاية اسرائيل اقرب مما تتوقعون”
فهو يقول: إنه “على الرغم من سيطرة إسرائيل على أراضٍ عربية كثيرة في عام 1967 فإنها لن تعيش طويلاً لأنها مجتمع شاذّ ودولة غريبة ترفضها الأرض والشعوب حولها. إسرائيل ترفض نفسها وتشجّع العرب والعالم على أن يتّحدوا ضدّها اليوم أو غداً حتى يلفظوها، فإذا انقرضت فلن يكون العرب هم مَن فعلوا ذلك ولكنّها إسرائيل نفسها”.
مصير إسرائيل يشبه مصير الممالك اللاتينية التي أقامها الصليبيون إبّان احتلالهم لفلسطين. وهي نفسها الممالك الصليبية المتواجدة سابقاً في بلاد الشام. كل هذه الممالك كان مصيرها مرهوناً برغبة أوروبا في إبقائها ضمن الحفاظ على مشروعها الاستعماري. ومهمّة بقائها تحتاج إلى إمداد بشري ومادي. تلك الممالك انهارت وانتهت بعدما تجاهلتها أوروبا ولم تعد تهتم بها وانشغلت بشؤونها الداخلية. السيناريو التاريخي ينسحب بحذافيره على مصير إسرائيل. هي لا تستطيع البقاء من دون الدعم الغربي والأميركي.
ارتبطت نشأة إسرائيل بالاستعمار العالمي. نتج من الثورة الصناعية الأوروبية فائض سلعة وفائض بشري. كان الاتجاه إلى حل هذه المشكلة عن طريق الاستعمار الاستيطاني وأكثر أنواعه خطورة هو الاحتلالي كما في الولايات المتحدة وإسرائيل وهو يفوق خطورة الاستعمار الاندماجي أو ذلك المبني على التفرقة اللونية. ضمن هذا الإطار تم حل مسألة يهود أوروبا. ونظراً إلى طابع إسرائيل الاحتلالي كان خيارها العنف والشراسة مع المقاومة العربية وهو ما طرح مفهوم الجدار الحديدي الذي طوّره آرئيل شارون إلى الفولاذي. تعتمد نظرية الجدار الحديدي على هزائم مُكلفة تؤدّي إلى تحوّلات لدى الخصوم من متطرّفين عنيدين إلى معتدلين على استعداد للمساومة بهدف تحويل الصراع الوجودي بين إسرائيل والعرب إلى “سلام قائم” على التوافق وليس العدل. وهنا ظهر مصطلح “صهينة اليهودية” وهو استغلال المفاهيم الدينية وإفراغها من مضمونها الأخلاقي والروحي واستخدامها في تعبئة الجماهير خلف صفوفها، وهو ما يُطبّق في التداخل بين القومي والديني في “عيد الاستقلال”. لكن خلال الأعوام العشرة المقبلة تصبح هذه التركيبة الدينية السياسية فارغة المضمون ولن تُقنع أحداً لا سيما مع ظهور داعش والنظريات اللادينية. بالتالي ستعاني إسرائيل من انخفاض أسهمها الدولية لا سيما في الشارع العالمي
 

14,121 عدد المشاهدات

تعليق 1 “جرائم دولة اسرائيل وخيانة الحكام العرب وترامب رئيس الولايات المتحدة الصهيونية وراء قتلى الأطفال الفلسطنيين

  • 15 مايو، 2018 at 7:54 مساءً
    Permalink

    لم يأتى ملك او رئيس أو حتى زعيم إلا لخدمة الصهاينة

Comments are closed.