الشعوب الداجنة

بقلم الشاعرة
بنت الأكرمين
 شعوب استمرأت العيش في حظيرة ظنا انها آمنه
لا تشغل بالها بأختفاء أخواتها فلعلهم في نزهة ماجنة
او حتى لو ذبحت أمامهم فحتما هي المذنبة
فلعلها لم تضع أعداد البيض الكافية
أو أنها أهملت في رشاقتها فصار للحمها أثمنة
فكان لها الخروج من جنتهم الحانية
حتما حانية
فمن يخرج من هذا النعيم الا معتوه أكيد
كلب للحراسة وماء وثريد
ونوم على فرش من جريد
شرد منا يوم ديك عنيد
التفت في كبرياء وقال أنا فريد
ولا أرضى بحياة العبيد
ومع بزوغ اليوم الجديد
وتساقطت ريشاته من بين قضبان الحديد
مسكين
ظن أنه قادر على فعل ما يريد
ولكن سقط فرع من الجريد
كتب عليه بخط دقيق
رأيت الشمس تولد من بعيد
وفردت جناحاتي فكانتا مترا أو يزيد
يكفيني اليوم أن أموت شهيد
الامضاء
الفقيد
#بنت_الأكرمين

9,219 عدد المشاهدات